الخميس 4 يونيو 2020
مجتمع

مصرع عاملة في طانطان يثير إشكالية السلامة في مصانع تصبير الأسماك

مصرع عاملة في طانطان يثير إشكالية السلامة في مصانع تصبير الأسماك مدخل مدينة طانطان (أرشيف)

خلف مصرع عاملة تدعى قيد حياتها جميلة كانت تشتغل بمصنع عجائب البحر الخاص بتصبير السمك بالمدخل الشمالي لمدينة طانطان، بعد سقوطها يوم السبت 22 فبراير 2020 في حوض من الحجم الكبير يحتوي على مواد كيماوية مختلطة معدة ومجهزة لتنظيف الصناديق وتعقيمها (خلف) استياء كبيرا في صفوف العاملين بالمصنع وغضبا واسعا لدى السكان عامة.

 

وتساءلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإقليم طانطان عن دور الجهات المعنية في توفر شروط السلامة بالوحدتين المتواجدتين بالمدينة وميناء الإقليم عموماً حفاظا على أرواح العاملين بهم، مشددة على تكثيف مراقبة سلامة العاملين في مثل هذه الأخطار وحمايتهم من حوادث الشغل التي تودي كل سنة بحياة عدد من النساء و تتسب لهن في عاهات مستديمة، وغياب وسائل السلامة خاصة في هذه الأشغال التي تعرف خطرا كبيرا وانتشارا واسعا لمواد واليات تهدد سلامة وصحة العاملين بها.

 

وأفادت مصادر إعلامية أن الراحلة (20 سنة)، القاطنة بحي عين الرحمة بطانطان، التحقت بالعمل قبل شهرين نظرا لظروفها الاجتماعية المزرية وسعيا منها لمساعدة عائلتها. نفس المصادر أكدت أن المسؤولة عن العاملات بالمعمل (كابرانا) أعطت أوامرها للعاملة بتنظيف بعد الصناديق رفقة عاملتين تشتغلان أيضا بنفس المصنع وكلت لهن مهمة تنظيف صناديق تم تفريغها من الأسماك وتجفيفها. وأنه بعد عملية التنظيف استمرت أكثر من ساعة من الزمن قبل ان تتفاجأ العاملات بسقوط الراحلة في قاع الحوض بعد أن اشتبك لباسها بالصناديق مما تسبب في سقوطها واحتراقها بالكامل رغم مجهودات العاملات ورجل يشتغل في فرن المصنع حيث غامر بحياته من اجل إنقاذها.