الخميس 4 يونيو 2020
رياضة

عبد الحق عشيق.. الملك أبعدني عن الفقر والضياع

عبد الحق عشيق.. الملك أبعدني عن الفقر والضياع الملك محمد السادس والملاكم عبد الحق عشيق

بعد أن فزت بعدة بطولات وميداليات في منافسات البحر الأبيض المتوسط في 1983 و1987، تمكنت من نيل ميدالية نحاسية في الألعاب الأولمبية بسيول بكوريا الجنوبية عام 1988.

 

ورغم ذلك وبعد الاعتزال، عشت ظروفا مادية صعبة وسط أسرة فقيرة بالحي المحمدي بالبيضاء.. لا زواج ولا أولاد ولا سكن ولا أفق.. تحديت الظروف وأسست مدرسة للملاكمة لأبناء الحي المحمدي بقاعة بمركب العربي الزاولي.. وشاءت الظروف أن يطلب مني البطل العالمي خالد رحيلو مساندته في الاستعداد للدفاع عن لقبه العالمي. وقد تعرفت على خالد وصار صديقا لي منذ سنة 1988 حين شارك مع المنتخب الوطني للملاكمة في سيول، ومن ثم انتقل إلى الاحتراف لأنه يحمل الجنسية الفرنسية.. كنا نستعد أنا وخالد وبعض الملاكمين بمدينة أكادير وشاءت الظروف أن يكون اللقاء بجلالة الملك محمد السادس الذي دعاني واستقبلني بالقصر الملكي.. ذكرى غالية محفورة في ذاكرتي وفي قلبي..

 

الملك تعاطف معي، ووجدت أنه على اطلاع بتفاصيل وضعيتي وساعدني ماديا وفتح لي المجال لأعيش حياة أخرى أنا وعائلتي.. لقد أنقذني من التيه والضياع.. شكرا جلالة الملك الذي رد لي الاعتبار كملاكم وكمغربي رفع راية البلاد بكل فخر واعتزاز...