الأحد 5 يوليو 2020
اقتصاد

ساكنة لعمور تقرع "طبول الحرب" ضد رئيس جماعة لفضالات ببنسليمان

ساكنة لعمور تقرع "طبول الحرب" ضد رئيس جماعة لفضالات ببنسليمان من الوقفة الاحتجاجية لساكنة لعمور بلفضالات ببنسليمان

خرجت ساكنة لعمور بالجماعة الترابية لفضالات بإقليم بنسليمان للاحتجاج ضد رئيس الجماعة، مصطفى الملوكي، مدعمة بفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببنسليمان.

 

وحمل المحتجون تعطل استفادتهم من المشروع السكني للعمران للرئيس، خاصة وأنهم استجابوا لكل المطالب التي اشترطها عليهم سابقا، والمتمثلة -بشكل خاص- في إخلاء محلات مساكنهم القصديرية قصد هدمها، ومنحهم مدة شهرين للاستفادة من التصاميم ومباشرة البناء في البقع المسلمة لهم. وقد تمت الاستجابة لهذا المطلب، لكن مرت حاليا ستة أشهر من دون تنفيذ الوعود.

 

وعبر المحتجون عن تذمرهم من هذا القرار الذي أثر على وضعهم المادي بشكل كبير، خاصة وأنهم يسكنون حاليا في مساكن مؤقتة بواجبات مالية ليس بإمكانهم توفيرها.

 

 

ويذكر أن رئيس الجماعة قد انهالت عليه انتقادات شديدة، كونه يقوم بتدبير ملف السكن الاجتماعي بمنظور انتخابي، مما زاد في تعقيد تنفيذ هذا المشروع السكني الذي يهم عشرات المتضررين.

 

تجدر الإشارة أن ملف الاستفادة من المشروع، ككل، تلازمه مجموعة من الانتقادات، فضلا عن الإرضاءات الانتخابية، لكون هذا الحي الصفيحي، ذو المد السكاني الهام، كان يعتبر قلعة انتخابية لجهات معينة، وعين بعض محترفي الانتخابات مازالت منصبة على دعم هؤلاء السكان في الاستحقاقات القادمة.