الثلاثاء 7 إبريل 2020
مجتمع

هذا يهم مندوبة مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين والمحاربين بتطوان

هذا يهم مندوبة مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين والمحاربين بتطوان وقفة احتجاجية سابقة لأسر شهداء حرب الصحراء المغربية
في بيان المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أدان من خلاله "سلوك مندوبة مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بمدينة تطوان". ووصف البيان سلوكها بـ " غير المسؤول اتجاه الأرامل".
وطالب البيان "الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل من أجل وضع حد لتصرفات هذه المندوبة، وفتح تحقيق نزيه شفاف وترتيب الجزاءات الإدارية والقانونية في حق كل من تورط في إهانة أرامل شهداء الوحدة الترابية للمملكة ورد الاعتبار لهم".
وأشار البيان إلى أن الجمعية "ستسطر برنامجا نضاليا محليا بمدينة تطوان الغاية منه وضع حد لكل هذه التجاوزات الخطيرة التي طالت ولا تزال هذه الفئة التي تستحق التكريم وليس الإهانة والتضييق".
وشدد البيان أن المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية، يتابع "باهتمام وقلق كبيرين ما تتعرض له أرامل الشهداء و أبنائهم من إهانة وتضييق وعدم متابعة مشاكلهم من طرف مندوبة مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بمدينة تطوان... في ضرب لروح المؤسسة ومبادئها ولمقتضيات دستور 2011 ".
مؤكدا على أن " أدوار هذه المؤسسة هي الاستقبال في ظروف جيدة والإنصات للأرامل والعمل على حل مشاكلهم".
وبسط البيان  ما تعرضت له الأرملتين الصالحي فاطمة ورحمة الضريف من إهانة وعدم الاستقبال، وتهرب المندوبة من "مسؤولياتها في حل مشاكل هذه الأسر التي تستحق كل العناية والاهتمام وليس التعاطي بسلبية مع مطالبهم المشروعة".