الاثنين 17 فبراير 2020
سياسة

ريع جديد لبرلمانيي البيجدي..حلال عليكم وحرام على أبناء الشعب !

ريع جديد لبرلمانيي البيجدي..حلال عليكم وحرام على أبناء الشعب ! إدريس الأزمي برلماني البيجيدي وعمدة فاس
يوما عن يوم يسقط القناع عن حزب العدالة والتنمية، ويظهر أن أول وآخر ما يهمه هي مصلحته الشخصية، والباقي مجرد تفاصيل يتم توظيفها اينما تدور بوصلة المصالح السياسية. 
مناسبة هذا الكلام، هو خبر توقيع فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، يوم الاثنين 10 فبراير 2020، اتفاقيتي شراكة، مع كل من المركز البريطاني للغات، "British Council"، ومعهد سيرفانتيس " Instituto Cervante"، وذلك للإشراف على برنامج تكويني، يستفيد منه أعضاء الفريق في مجال اللغات.
قد يبدو الخبر عاديا ويدخل في خانة تجويد عمل أعضاء الحزب وتجويد مساهمته في الدبلوماسية البرلمانية، وكل ما يتطلبه العمل البرلماني. 
لكن الغريب هو أن يقف نفس الفريق في وجه أبناء الشعب بالأمس القريب، ويحرمهم من تعلم اللغات، من خلال الامتناع عن التصويت بنعم لقانون يتعلق بتغيير لغة تدريس عدة مواد من العربية إلى الفرنسية، إذ كان الحزب قد قرر عدم قبول مواد مشروع “قانون التربية والتكوين” الذي يعتمد الفرنسية لغةً للتدريس في البلاد، وعدم التصويت بـ”نعم” على مشروع القانون المذكور