الأحد 29 مارس 2020
مجتمع

الدكتور لحبابي: وزارة الصحة هي المسؤولة عن السيبة في سوق الأدوية

الدكتور لحبابي: وزارة الصحة هي المسؤولة عن السيبة في سوق الأدوية الدكتور محمد لحبابي مع وقفة احتجاجية للصيادلة

كشف الدكتور محمد لحبابي، رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، أن عدم تجاوب وزارة الصحة مع المطالب الإصلاحية للكونفدرالية على كل المستويات التنظيمية منها والتشريعية أو القانونية، يعتبر تواطؤا ضد القطاع وعلى حساب صحة وحياة المواطنين، وهو ما يؤكد عدم تفاعلها مع كل التجاوزات والخروقات التي تقع في المسلك القانوني للأدوية.

 

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها صيادلة الكونفدرالية أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، يوم الاثنين 10 فبراير 2020، شارك فيها صيادلة الصيدليات من مختلف ربوع المملكة.

 

وأضاف الدكتور لحبابي أن السوق السوداء في الأدوية في السنوات الأخيرة تنشط بشكل كبير، سواء تعلق الأمر بالاتجار في الأدوية البشرية منها أو البيطرية وكذا المستلزمات الطبية المعقمة من طرف بعض السماسرة، الذين التقطوا مؤخرا إشارة الوزارة الوصية في التراجع على لائحة المنتجات الصيدلانية كضوء أخضر، للتمادي في الفوضى العارمة للاغتناء والمغامرة بصحة المرضى، وفي مؤامرة واضحة المعالم ضد استقرار الصيدليات وصحة المواطنين.

 

وضع اعتبره الدكتور لحبابي، انعكس بشكل واضح على الاستقرار الاقتصادي للصيدليات، مما أفضى إلى إفلاس العديد منها، و أصبح هذا الوضع يشكل عائقا في الممارسة الصيدلانية واستقرارها، ناهيك عن عدم توفر 11 ألف صيدلي عن أي تغطية صحية، ويخضعون فوق هذا كله لمقضيات جبائية غير عادلة ومراجعات ضريبية ابتزازية، رغم مساهماتهم المنتظمة في خزينة الدولة. مما جعل الصيادلة عبر ربوع المملكة يفقدون الثقة في هذه الوزارة كوصي عن القطاع بشكل نهائي ويدعون للخروج إلى الشارع.

 

وأعلنت كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب عن تشبثها بالتصعيد غير المشروط، المتمثل في الوقفات الاحتجاجية المتكررة والتحضير لإضراب وطني بغلق جميع الصيدليات الوطنية.. وهي الأشكال التي ستحدد في اجتماع قريب للمجلس الوطني للكونفدرالية...