الاثنين 2 أغسطس 2021
مجتمع

المغرب يعتمد نظام البكالوريوس بالتعليم العالي ابتداء من هذا التاريخ

المغرب يعتمد نظام البكالوريوس بالتعليم العالي ابتداء من هذا التاريخ الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، إدريس أوعويشة

قال الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، إدريس أوعويشة، يوم الخميس 6 فبراير 2020، بالرباط، إن المغرب، باعتماده نظام البكالوريوس الجديد، يطمح إلى إعطاء دفعة جديدة للتعليم العالي وجعل الطلاب أكثر تنافسية على الساحة الوطنية والدولية من خلال تسهيل اندماجهم في سوق الشغل وتعزيز حركيتهم الدولية.

 

وأكد أوعويشة، خلال حلقة دراسية لتبادل المعلومات مع الفاعلين في التعليم العالي الخاص، أن هذا اللقاء يندرج ضمن المشاورات التي تجري مع مختلف الشركاء من قطاع التعليم العالي الخاص المتعلقة بالإعداد لتطبيق نظام البكالوريوس الجديد الذي قرر المغرب اعتماده، والذي سينطلق بشكل فعلي في شتنبر 2020 في مؤسسات التعليم العالي المغربية.

 

وأبرز أنه على إثر اللقاء البيداغوجي الوطني تحت شعار "الجامعة المتجددة.. الإجازة رهان للتأهيل الأكاديمي والاندماج المهني" الذي انعقد في أكتوبر 2018 بمراكش، تم الاتفاق على إجراء إصلاح جديد لتعويض نظام الإجازة الذي أثبت محدوديته، بمنظومة بيداغوجية جديدة تساهم في تطوير الطلبة.

 

وأشار الوزير إلى أن مجموعة من الدراسات والتقارير الواردة من العديد من المنظمات الوطنية والدولية حول إصلاح النظام التعليمي، بما في ذلك المجلس الأعلى للتعليم والتكوين والبحث العلمي والمجلس الأعلى للحسابات والبنك الدولي، أكدت على الحاجة إلى تقديم نموذج جديد للتعليم العالي يساير التطور السوسيو-اقتصادي مع مراعاة التطور الدولي على صعيد نظم التعليم العالي. مضيفا أن التفكير في إجراء إصلاح تعليمي بسلك الإجازة جاء لمعالجة أوجه القصور، التي تم رصدها على مستوى هذا السلك. مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بوجود شرخ لغوي بين التعليم الثانوي والعالي وعدم تملك الطلبة لعدد من الكفايات الأفقية المتعلقة بالمهارات الحياتية والذاتية وغياب نظام توجيهي فعال.

 

ومن جهته، شدد مدير التعليم العالي والتنمية البيداغوجية، محمد الطاهري، على أن نظام البكالوريوس يشكل استجابة لتطلعات المجتمع وسوق الشغل وأداة لتعزيز مهارات الطلاب. مضيفا أن هذا النموذج الجامعي يأتي استجابة للتوجيهات الملكية السامية المتعلقة بقضية "التعليم والتكوين". مشيرا إلى أن هذا النظام الجديد يهدف إلى زيادة توظيف الطلاب وتحسين حركيتهم الدولية وتعزيز تنميتهم واستقلاليتهم.

 

هذا وشهدت الحلقة الدراسية مداخلات من عدة مشاركين تطرقت إلى المعايير البيداغوجية الوطنية والنظام الجديد المعترف به على الصعيد الدولي، الذي يشكل رافعة لتحسين مستوى نظام التعليم العالي بالمغرب، الذي يعد نجاحه رهينا بالتزام جميع الفاعلين المعنيين.

 

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم تحت شعار "البكالوريوس.. بنية بيداغوجية جديدة من أجل طلاب أكثر تفوقا"، والذي شاركت فيه شخصيات من مجال التعليم والتكوين والشغل، مناسبة للتشاور وتبادل الرؤى مع الفاعلين في القطاع، الذي يشكل شريكا استراتيجيا في تنفيذ السياسة الوطنية في مجال التعليم العالي والإصلاحات المتعلقة بها.