الجمعة 23 يوليو 2021
فن وثقافة

رشيد لزرق يرصد في كتاب جديد "المسألة الانتخابية في المغرب"

رشيد لزرق يرصد في كتاب جديد "المسألة الانتخابية في المغرب" رشيد لزرق وصورة غلاف الكتاب

صدر للأستاذ رشيد لزرق، الخبير في الشؤون الدستورية والبرلمانية، مؤلف جديد بعنوان "المسألة الانتخابية بالمغرب.. مساهمة في دراسة مقارنة للأنظمة الانتخابية"، وهو عبارة عن عمل علمي وأكاديمي.

 

كتاب الباحث رشيد لزرق تناول بالتحليل والدراسة الحق في الانتخاب كأبرز الحقوق المدنية والسياسية وأحد الركائز الأساسية للديمقراطية الحديثة، بل وترى فيه بعض اجتهادات الفقه الدستوري أحد الحقوق الطبيعية، ولا يمكن سحبه من الشعب، على حد تعبير جان جاك روسو، انطلاقاً من مبدأ السيادة الشعبية، بينما يرى فيه البعض الآخر نوعاً من الواجب الملزم قانوناً؛ كما حصل في العديد من الدول الديمقراطية التي اعتمدت التصويت الإلزامي، وقد جمع فريق ثالث بين الرأيين، إذ رأى فيه نوعاً من الواجب والحق في نفس الوقت.

ومن جهة أخرى تطرق المؤلف، في مقاربة مقارنة، للأنظمة الانتخابية من حيث فلسفتها وطبيعة وآثار كل نوع منها في تدعيم الديمقراطية، على اعتبار أن الانتخابات الحرة والنزيهة والشفافة هي أساس مشروعية التمثيل الديمقراطي طبقا للفصل 11 من الدستور.

ولم يكتف المؤلف بالتنظير، وإنما زاوج بينه وبين الدراسة العملية والتقييمية للمسألة الانتخابية بالمغرب من كل جوانبها السياسية والقانونية والقضائية، ابتداء من التقطيع الانتخابي وتحديد اللوائح الانتخابية، مرورا بنمط الاقتراع وإعلان نتائجه، وانتهاء بالطعن فيها.

 

هذا وأكد المؤلف على أهمية ضمانات ممارسة الحقوق والحريات الخاصة بالمشاركة السياسية في تفعيل المبادئ الديمقراطية والسيادة الشعبية، كما كرستها اجتهادات القضاء الدستوري المغربي والمقارن من حماية حرية التصويت والحق في الترشح، وترسيخ ضمانات التعددية والتنافسية، وضمان المشاركة الفعلية في الحياة السياسية لفئات واسعة من المجتمع، وفق مقاربة النوع الاجتماعي ومراعاة التمثيلية النسائية في أفق تحقيق المناصفة.