الثلاثاء 25 فبراير 2020
مجتمع

الحبيب قابو: هذه أولوياتنا بجمعية الأوراش المغربية للشباب للترافع عن قيم التطوع

الحبيب قابو: هذه أولوياتنا بجمعية الأوراش المغربية للشباب للترافع عن قيم التطوع الحبيب قابو ومشهد من أحد الأوراش

أكد رئيس جمعية الأوراش المغربية للشباب الأستاذ الحبيب قابو لجريدة "أنفاس بريس" أن المؤتمر الوطني السابع والثلاثون، الذي عقدته الجمعية أيام 18 و19 يناير 2020 بمدينة المحمدية، تحت شعار "الأوراش المغربية للشباب 60 سنة في خدمة الحركة التطوعية"، كان محطة أساسية للتداول في عدة قضايا "آنية ومستقبلية في علاقة ببرنامج وأجندة الجمعية ورهانات المستقبل، سواء على المستوى الدولي أو الجهوي والوطني".

 

واعتبر الرئيس الجديد الذي حظي بثقة المؤتمرين، أنه من بين أولويات العمل الجمعوي بالنسبة لجمعية الأوراش المغربية للشباب التركيز "على الاشتغال باستماتة لإحياء قيم التطوع في الحقل الجمعوي". موضحا أنه لتصريف هذا الرهان المجتمعي ستشتغل الجمعية "مع شركائها والاعتماد على علاقاتها الدولية والجهوية والوطنية"، مضيفا بأن "هناك جمعيات نتقاسم معها أهدافنا التطوعية لخدمة حقل الطفولة والشباب"؛ مستحضرا العلاقة القائمة مع "الاتحاد المغربي لجمعيات الأوراش" بالإضافة إلى ترجمة الأهداف المشتركة مع "التنظيم الجهوي لجمعيات الأوراش التطوعية بكل من تونس والجزائر والمغرب "علاوة على أهمية الاشتغال والتنسيق مع "الرابطة الاوربية للعمل التطوعي".

 

وفي سياق متصل ذكر رئيس جمعية الأوراش المغربية للشباب بـ "عدة مواعيد ومشاريع كبرى دولية للترافع عن حاجيات المجتمعات الإنسانية، والولوج للخدمات الأساسية، في إطار تخليد الذكرى المئوية"، على اعتبار يضيف محدثنا أن الجمعية "مكون من مكونات الحركة التطوعية العالمية والتي تحتفي هذه السنة بالذكرى المئوية لورش فيردان الذي كان المنطلق لحركة من مقوماتها إرساء مبادئ السلم والتعاون ما بين الشباب عبر العالم دونما تمييز مبني على العرق، الدين، الجنس، أو اللون".

 

وقال الأستاذ الحبيب قابو مؤكدا "سنترافع باستماتة من أجل جعل التوازن البيئة كأولوية من أولويات الحياة"؛ خصوصا يقول رئيس الجمعية "أمام انسحاب أمريكا وعدم التزامها باتفاقيات الدول من أجل النقص من الانبعاثات الحرارية التي تلوث الأرض بصفة عامة".

 

وأكد في ختام تصريحه على أن الجمعية "ستترافع للدفاع على سلامة الكرة الأرضية".