السبت 28 مارس 2020
سياسة

شفيق بنكيران: الحملة التي يقودها رئيس مقاطعة عين الشق تحامل رخيص ضدنا

شفيق بنكيران: الحملة التي يقودها رئيس مقاطعة عين الشق تحامل رخيص ضدنا شفيق بنكيران (يسارا) وعبد المالك الكحيلي

مباشرة بعد الضجة التي عرفتها أشغال دورة يناير لمجلس مقاطعة عين الشق بالبيضاء، والتي تداولت نقطة ملاعب القرب بالمقاطعة، وما رافقها من شن رئيس المقاطعة، عبد المالك لكحيلي، لحملة عبر صفحته بالفايسبوك، حتى انتصبت أصوات معتبرة ذلك بكون الكحيلي "يقطر الشمع على خصومه السياسيين سواء  في المعارضة أو حتى المحسوبين على  حلفاء حزب العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي للدار البيضاء".

 

خرجات رئيس مقاطعة عين الشق، لم تمر مرور الكرام، بل تمخض عنها سجال قد يتطور الأمر إلى "حرب سياسية" تكون ساحتها مدينة الدار البيضاء بين الإخوة/ الأعداء، لاسيما أن السنة سنة انتخابية بامتياز.

 

محمد شفيق بنكيران، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعين الشق، دخل على خط هذا السجال، مصرحا لـ "أنفاس بريس"  "بأن حديث عبد المالك لكحيلي، ومن معه عن ملاعب القرب الخاصة هو حديث  خاطئ، ولقد أدلوا بأوراق لست طرفا فيها أصلا". مشددا على أن خرجات رئيس مقاطعة عين الشق المنتمي لحزب العدالة والتنمية، هي حملة مغرضة وحربا سياسية معلنة وهي امتداد لتاريخ صراعنا معهم منذ 2009، وهم يحاولون الانتقام بجميع الوسائل بتواطؤ مع حزب الجرار عبر شخص مشهور بالمنطقة. مضيفا "لا نعرف إلى حد الآن من يمثل، هل حزب الأصالة والمعاصرة أم الاتحاد الدستوري ؟ لأنه في الأول كان قد ترشح ونجح باسم الاتحاد الدستوري ثم تقدم إلى البرلمان باسم الأصالة المعاصرة، وهذه في حد ذاتها مشكلة يجب أن تبث فيها السلطة المختصة، ومشكل تحديد انتمائه السياسي هو وحده يمنعه من ان يكون عضوا بالمجلس حتى.."

 

وعلى صعيد آخر يؤكد القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، والرئيس السابق لمقاطعة عين الشق،  أن الحملة للأسف الشديد  بدأت تأخذ منحى ليس في مصلحة المنطقة ككل، التي هي في حاجة عوض ذلك إلى مشاريع تنموية، لقد تركنا خلال فترة ولايتنا مشاريع كبرى مهمة -يضيف بنكيران- لكنها للأسف لم تر النور، كالمستشفى الإقليمي، وملاعب القرب في إطار مشاريع الملك محمد السادس وملاعب رياضية مختلفة لكرة القدم وكرة السلة وكرة الطائرة ومرافق أخرى ، وكذلك كانت هنالك اتفاقية موقعة مع مؤسسة العمران بمنطقة لمكانسة  ودوار نبيل، وغيرها من المشاريع التي لم تنجز في الولاية الحالية للمجلس وكلشي مشى معاهم؟! وبالتالي يمكن القول بأن الحملة مجرد تحامل رخيص ضدنا.

 

وتساءل محاورنا من جهة أخرى، من خلال رده على رئيس مقاطعة عين الشق عبد المالك الكحيلي، الذي لمح في تدويناته للملاعب الخاصة، قائلا: "أليست هذه  مفخرة جهويا ووطنيا أن تتوفر المقاطعة  على مركب من هذا النوع على الطريق السيار بعد  تأهيل المنطقة التي كانت مزبلة ومرتعا للمنحرفين والمتسكعين؟"، مبرزا أن معاكسة مثل هذه المشاريع تبين بالملموس أنه يوجد بالمغرب من يريد أن يدفع به إلى الأمام والتقدم، والبعض الآخر يجره إلى الوراء والتخلف، بشكل يعاكس التوجيهات الملكية.

 

وختم شفيق بنكيران تصريحه بالتساؤل: لماذا يسكت عبد المالك الكحيلي ومن وراءه عن ظاهرة الهجوم على ملك الغير والأراضي التي نزعوها من اصحابها دون استشارتهم أو أخد رأيهم، بل ولم يؤدوا لهم الواجبات المستحقة مقابل ذلك؟ وهي تصرفات جنائية على اعتبار أن حق الملكية مقدس حسب الدستور.