الأحد 27 سبتمبر 2020
اقتصاد

هل يسير المغرب في اتجاه الإغلاق النهائي لمعبر سبتة المحتلة؟

هل يسير المغرب في اتجاه الإغلاق النهائي لمعبر سبتة المحتلة؟ طوابير طويلة من السيارات بالمعبر

يعيش معبر المسافرين باب سبتة على وقع ازدحام شديد بسبب كثرة الوافدين من المغاربة من مختلف المدن المغربية للاستفادة من موسم التخفيضات، الذي أطلقته الأسواق الممتازة بالمدينة المحتلة. وظل مواطنون مغاربة محاصرين هناك داخل سياراتهم لأزيد من 8 ساعات مساء يوم الجمعة 17 يناير 2020، بل إن منهم من ظل محاصرا لأزيد من 14 ساعة، ولم يتمكنوا من الخروج إلا في الساعة 4 صباحا من يوم السبت 18 يناير 2020.

 

وقالت مصادر بتطوان لـ "أنفاس بريس"، إن السلطات الإسبانية تتعمد تعقيد إجراءات خروج المغاربة من سبتة المحتلة عبر معبر المسافرين من أجل الضغط على المغرب بعد أن قرر تشديد المراقبة على عمليات تهريب السلع والبضائع الإسبانية، حيث شوهدت يوم الجمعة طوابير طويلة من السيارات بالمعبر، والتي لم تتمكن من الخروج إلا بعد مرور ساعات طويلة.

 

وأشارت المصادر أن معبر باب سبتة يعيش هذا الوضع منذ سنتين تقريبا، بعد قرار المغرب التصدي للتهريب عبر معبر باب سبتة، محملة هذا الوضع للسلطات الإسبانية التي تتحكم في عملية خروج المسافرين من داخل المدينة المحتلة.

 

من جانب آخر، وتبعا لخلاصات لجنة الاستطلاع البرلمانية، فإن المغرب يسير في اتجاه إغلاق معبر باب سبتة، حيث ينكب حاليا على البحث عن منفذ قانوني لتصريف هذا القرار، وهو الأمر الذي يتطلب خلق بدائل تنموية لمدن الشمال (مناطق صناعية، تنمية سياحية..)، وهي التي ظلت تعتمد لسنوات طويلة على نشاط التهريب من سبتة ومليلية المحتلتين.