الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
اقتصاد

عمر مورو : اتفاق التبادل الحر مع تركيا تسبب في كوارث للاقتصاد الوطني

عمر مورو : اتفاق التبادل الحر مع تركيا تسبب في كوارث للاقتصاد الوطني عمر مورو
دق عمر مورو، رئيس جامعة غرف التجارة والصناعة والخدمات، ناقوس الخطر مؤكدا أن العجز التجاري الذي يعرفه المغرب، جراء اتفاق التبادل الحر مع تركيا، يستدعي التدخل العاجل. لاسيما  أن المغرب يتكبد خسارة تصل إلى ملياري دولار، الأمر الذي ينعكس سلبا على الاقتصاد الوطني، وعلى مصالح رجال الأعمال المغاربة ومناصب الشغل في السوق الوطنية.
وأضاف عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للاحرار، الذي حضر الاجتماع المُطول مع الوفد التركي بمقر وزارة التجارة والصناعة يوم الأربعاء 15 يناير 2020، أن مراجعة أي اتفاق بعد مضي سنوات على عقده، أمر حتمي، يطرح فيها الطرفان حصيلة العمل، والتحديات التي تواجههما في تنفيذه.
وأوضح مورو أن اتفاق التبادل الحر مع تركيا، أغرق السوق الوطنية بمنتجات تركية، منافسة لما يصنع محلياً، الأمر الذي لن يسمح المغرب باستمراره.
وشدد مورو على ضرورة حث الأتراك على الاستثمار بالمغرب، والتصنيع محلياً، ودفع تركيا لاستيراد منتوجات مغربية عوض استيرادها من دول أخرى، مسترسلا "لا يُمكن العمل فقط بالتجارة والاعتماد على الاستيراد، بل يجب أن يتم تصنيع منتوجاتهم محلياً لرفع مستوى التشغيل وتخفيض نسبة عجز الميزان التجاري الوطني".