السبت 8 أغسطس 2020
خارج الحدود

أرقام صادمة..الإسبان يحولون السرير الزوجي إلى مقبرة للزوجات

أرقام صادمة..الإسبان يحولون السرير الزوجي إلى مقبرة للزوجات حوالي 61 امرأة فقدت في المعدل حياتها كل سنة بإسبانيا
 كشفت بيانات لمندوبية الحكومة الإسبانية المكلفة بمحاربة العنف ضد النساء أن ما مجموعه 1033 من النساء قتلن في إسبانيا جراء العنف الذي تعرضن له من طرف أزواجهن أو أزواجهن السابقين وذلك منذ عام 2003 إلى حدود نهاية عام 2019 .
وأكدت المندوبية الإسبانية في بيانات نشرتها وسائل الإعلام المحلية، يوم الخميس 2 يناير2020 أن حوالي 61 امرأة فقدت في المعدل حياتها كل سنة بإسبانيا وذلك منذ عام 2003 جراء العنف الذي مورس في حقهن داخل البيت مشيرة إلى أن عام 2008 عرف تسجيل 76 حالة وفاة للنساء ضحايا العنف الممارس في حقهن داخل بيت الزوجية وهو أعلى معدل يتم تسجيله خلال هذه الفترة متبوعا بعام 2010 الذي عرف مقتل 73 ضحية ثم عام 2015 ب 60 حالة .
وأوضح نفس المصدر أن 55 امرأة على الأقل لقيت مصرعهما على أيدي الزوج أو الزوج السابق خلال عام 2019 مضيفا أن 11 ضحية فقط من هذا العدد كن قد أبلغن عن تعرضهن للعنف داخل بيت الزوجية.
وحسب الأرقام الرسمية لمندوبية الحكومة الإسبانية المكلفة بمحاربة العنف ضد النساء فإن 40 في المائة من النساء اللواتي لقين حتفهن جراء العنف الذي تعرضن له من طرف الزوج أو الزوج السابق خلال عام 2019 تتراوح أعمارهن ما بين 41 و 50 سنة كما أن نسبة 60 في المائة من الضحايا هن إسبانيات .
وبخصوص التوزيع الجغرافي جاءت جهة الأندلس في المركز الأول من حيث عدد النساء اللواتي لقين مصرعهن جراء العنف الزوجي خلال عام 2019 بما مجموعه 13 ضحية متبوعة بجهة كتالونيا ( 9 ضحايا ) ثم جزر الكناري ( 8 ضحايا ) فجهة فلانسيا ( 7 ضحايا ) وجهة مدريد ( 7 ضحايا ) وجهة كاستييا وليون وغاليسيا ( 3 ضحايا ) وأخيرا جهة كانتابريا بضحيتين .

وقال نفس المصدر إنه منذ عام 2003 لقي حوالي 34 قاصرا مصرعه في إطار العنف العائلي مضيفا أن عدد الأطفال ضحايا العنف بين الزوجين في عام 2019 وصل إلى ثلاثة أشخاص على الأقل.

وحسب وسائل الإعلام الإسبانية فإن إصلاح القانون المدني من أجل دعم وتعزيز حماية الأطفال المعرضين للخطر أو للتهديد من طرف أحد الأبوين هو من بين التدابير ذات الأولوية التي تعتزم الوزارة المكلفة بالرئاسة الإسبانية والعلاقات مع البرلمان والمساواة اعتمادها خلال الولاية التشريعية المقبلة .

وشرعت مندوبية الحكومة الإسبانية المكلفة بمحاربة العنف ضد النساء منذ شهر أكتوبر 2018 في تجميع الإحصائيات حول مختلف أشكال العنف ضد المرأة في إسبانيا بهدف إنشاء قاعدة بيانات في هذا المجال .