الأحد 9 مايو 2021
سياسة

هذا ما جرى في لقاء تواصلي لوسيط المملكة مع المخاطبين الدائمين للمؤسسة لدى المؤسسات العمومية

هذا ما جرى في لقاء تواصلي لوسيط المملكة مع المخاطبين الدائمين للمؤسسة لدى المؤسسات العمومية محمد بنعليلو
ترأس محمد بنعليلو، وسيط المملكة، صبيحة يوم الجمعة 13 دجنبر 2019، أشغال لقاء تواصلي مع المخاطبين الدائمين للمؤسسة لدى الإدارات والمؤسسات العمومية.
ويأتي هذا اللقاء، الذي شارك فيه ممثلون عن مختلف الإدارات والقطاعات الحكومية المعنية، على هدي التوجيهات الملكية بمناسبة تعيين وسيط المملكة، والرامية إلى ضرورة تفعيل كل صلاحيات المؤسسة، وعقب تقديم تقريرها السنوي لسنة 2018، تنفيذا لمحاور المخطط الاستراتيجي الذي سبق الإعلان عنه، ووفاء بما التزمت به.
وقد تمحور موضوع اللقاء حول متطلبات بناء علاقة شراكة وتعاون بين المؤسسة ومختلف الإدارات المعنية، لابتكار أنجع الممارسات، وإيجاد أفضل الحلول من أجل تجويد ما تستلزمه العناية بالمواطنين والمرتفقين وضمان حقوقهم، والرفع من منسوب الثقة في أداء المرفق العمومي، لا سيما بعد صدور القانون الجديد الذي جسد الحمولة الحقوقية التي أتى بها دستور المملكة.
وقد كان اللقاء فرصة أيضا للتقييم، ولتبادل الرؤى والتداول بخصوص منهجية العمل، والتقارير السنوية التي يعدها المخاطبون الدائمون، حتى تصبح إطارا لبسط الإنجازات، ولتشخيص العلاقة بين الإدارة والمؤسسة، مع الإشارة إلى الإكراهات التدبيرية، والعوائق التشريعية التي قد تعترض جودة الأداء المرفقي. كما تم إطلاع الحضور على المنهجيات والتصورات الجديدة التي ستؤطر التقرير السنوي للمؤسسة خلال المرحلة المقبلة، وعلى منظومتها الإحصائية، والتطبيقات المعلوماتية الخاصة بالتظلمات، مع دعوة مختلف الإدارات للانخراط في منصة التبادل الإلكتروني الخاصة بالمؤسسة.
وبعد ذلك، فتح المجال لطرح التساؤلات والإجابة عنها، وبحث سبل إيجاد ما يمكن أن يضيف لبنات جديدة للعمل المشترك.