الاثنين 8 مارس 2021
مجتمع

الهواتف النقالة أثرت سلبا في الممارسة الجنسية على 60 في المائة من الشباب المغربي

الهواتف النقالة أثرت سلبا في الممارسة الجنسية على 60 في المائة من الشباب المغربي الدكتور ربيع رضوان يتوسط فريق العمل
خلصت دراسة علمية أن 60 في المائة من المشمولين بالبحث تتراوح أعمارهم بين 20 و 45 سنة أثر ذلك على أدائهم الجنسي في وقت اعتبر حوالي 14 في المائة منهم أن الهاتف النقال الذكي هو المسؤول الأول عن الضعف الجنسي لدى الزوجين.
جاء ذلك خلال دراسة انجزها فريق من الخبراء في مجالات متعددة بإشراف من البروفيسور ربيع رضوان رئيس قسم الصحة الإنجابية وقسم أمراض المسالك البولية بالمستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة بالدار البيضاء، حول تأثير إدمان استعمال الهاتف النقال على الأداء الجنسي والعلاقات الجنسية بين الزوجين.
تم تقديم هذه الدراسة التي أجريت بالاستعانة لشرائح مجتمعية متعددة حددت في 600 رجل وامرأة، يوم الخميس 12 دجنبر 2019، حيث قارب هذا البحث الميداني أسئلة حول عدد الساعات التي يستعمل فيها الهاتف النقال وأماكن استعماله خاصة داخل غراف النوم التي تعد من الأماكن الأكثر تأثرا باستعمال الهاتف على مستوى الأداء الجنسي لدى الزوجين.
النتائج خلصت إلى أن 92 في المائة من المشمولين بالبحث يستعملون الهواتف داخل غرف النوم، من بينهم فقط 18 في المائة يعملون على الإغلاق المؤقت للهواتف (وضع الطائرة).
وعبر 50 في المائة من المستجوبين عن عدم ارتياحهم في حياتهم الجنسية، وأن 33 في المائة يقولون أن الهواتف النقالة استحوذت على تفكيرهم واستهلكت كل وقتهم داخل غرف النوم، وهو ما أفقدهم التواصل.
وكشف 12 في المائة منهم عن ضعف جنسي واضح و35 في المائة عبروا عن فقدان الرغبة الجنسية، و16 في المائة من الرجال يعانون من القذف السريع، و20 في المائة من النساء يشعرن بآلام حادة في بداية العلاقة الجنسية.