الثلاثاء 21 يناير 2020
كتاب الرأي

محمد النوري: الصحراء المغربية وابتزاز الدول

محمد النوري: الصحراء المغربية وابتزاز الدول محمد النوري
تتجه الحكومة المغربية إلى إلغاء اتفاقية التبادل الحر مع تركيا بسبب إضرارها بالاقتصاد الوطني، بعد إغراق الشركات التركية الأسواق المغربية بسلعها، وهو الأمر الذي أكدته نتائج تقرير حكومي في هذا الباب.
كشف التقرير أن تركيا تستفيد بشكل كبير من هذه الاتفاقية التي تهدد بإفلاس التجار المحليين في المغرب حيث كشفت المندوبية السامية للتخطيط أن التجار بالبيضاء فقدوا 40 بالمائة من قيمة استثماراتهم.
وأظهرت معطيات رسمية صادرة عن الحكومة المغربية، ارتفاع حجم التبادل التجاري مع تركيا، بنسبة 30.6 بالمائة خلال آخر 12 عاما . وإن قيمة المبادلات التجارية مع تركيا خلال العام الماضي، ارتفع إلى 2.8 مليار دولار.. وارتفعت الاستثمارات التركية بالمغرب إلى 28 مليون دولار في 2018، مقابل 14 مليون دولار في 2017 .
سجل العجز التجاري المغربي مع تركيا 1.6مليار دولار، مما دفع المغرب إلى التفكير في إلغاء اتفاقية التبادل الحر معها وهو ما أثار حفيظة الأتراك حيث أن التلفزيون الرسمي التركي نشر مقطع فيديو عن ناشطة صحراوية تطالب بانفصال الصحراء الغربية عن المغرب، بعدما كانت أنقرة تتجنب إثارة هذه القضية في إعلامها حفاظا على مصالحها الاقتصادية مع المملكة .
هل بالفعل الحكومة المغربية جادة في مسعاها ؟ أم أن الحزب الحاكم المغربي سيأخذ بعين الاعتبار التقارب الإيديولوجي وكذا المنافع الشخصية لمنح الأبناء ودراساتهم لصرف النظر عن هذا الإجراء ؟
أعتقد جازما أن حكومة العدالة والتنمية لا تهمها الخسارات التي يتحملها الميزان التجاري، ولا ما يعانيه التجار الصغار مع متاجر "بيم " التي أنتشرت بسرعة مثل الطفيليات داخل الأحياء وامتدت حتى إلى التجمعات القروية الكبرى. أشك في ذلك وأتمنى أن تكذبني الأحداث المستقبلية.
فرنسا نفسها خرجَ وزير اقتصادها  “برونو لومير” لإنتقاد منهجية إنتاج السيارات وتجميعها، في المغرب وتركيا  قائلا "إن ذلك نموذج تنموي فاشل وغير صائب .."
وهو بذلك يريد أن يبتز المغرب كي لا يفكر في تنويع شركائه ولا سيما وأن صفقة القطار السريع بين مراكش وأكادير يسيل لها لعاب فرنسا التي تخشى المنافسة الصينية في هذا الباب ، لذلك فرنسا تضرب البردعة لكي يفهم المغرب ما هو مطلوب منه.
اسبانيا بدورها لجأت إلى عدة طرق لرفع الحصارعن مدينتي سبتة ومليليلة بعدما منع المغرب التهريب المعيشي، في بعض المرات تلجأ اسبانيا الى تضييق الخناق عن حافلات النقل الدولي من المغرب الى دول أوروبا، أو محاصرة الخضراوات المغربية المصدرة إلى أوروبا ، وفي أحيان أخرى تستعمل ورقة الصحراء للضغط على الجانب المغربي ولي ذراعه.
لا أفهم في بعض الأحيان الموقف المغربي الذي يخضع للإبتزاز وفي نفس الوقت يرفع شعار" الصحراء خط أحمر" المغرب في صحرائه ومصالح المواطنين وكرامتهم فوق كل اعتبار واللي ما عجبوا الحال يشرب البحر  .