الجمعة 30 أكتوبر 2020
مجتمع

أسماء امشمر: هذه أسباب إطلاق حملة "مبغيناش نموتو بالسرطان"

 
أسماء امشمر: هذه أسباب إطلاق حملة "مبغيناش نموتو بالسرطان"
قالت أسماء أمشمر إحدى منسقات مجموعة "المحاربات" الفيسبوكية التي تقود حملة بهشتاغ تحت شعار:" ما بغيناش نموتو بالسرطان عطونا حقنا في العلاج المجاني"، قالت في تصريح لجريدة "أنفاس بريس" إن الحملة جاءت من أجل لفت الانتباه إلى معاناة مريضات سرطان الثدي وعدم توفر أدوية العلاج الكيميائي ببعض المستشفيات العمومية، الشيء الذي يضطرهم إلى تأخير العلاج وبالتالي تدهور حالتهم الصحية وانتشار المرض في أعضاء أخرى من الجسم..هذا إضافة إلى أن البعض منهن يضطر إلى التوجه نحو القطاع الخاص من أجل تلقي العلاجات الضرورية أو الخضوع للفحوصات من قبيل السكانير أو التصوير بالرنين المغناطيسي IRM  خاصة وأن المواعيد بالمستشفيات العمومية قد تصل إلى ستة أشهر.. 
وانطلقت الحملة يوم 28 نونبر 2019 بواسطة مصابة بالداء هي  مريم الحاتمي وتقطن بمدينة آسفي التي توجد بها عدد من النساء المريضات المعوزات.وامتدت الحملة عبر مدينة مراكش التي توجد بها إحدى المريضات،رجاء البوزياني التي تعتبر اليوم عنوان الحملة نظرا لوضعها الصحي المتدهور و حاجتها المادية الملحة.
وتطالب أسماء أمشمر القاطنة بمدينة ورزازات وتشتغل بسلك التعليم باسم المجموعة المسؤولين بتوفير العلاج المجاني لمرضى السرطان لأنه حق من حقوق الإنسان و المواطن.
ولقيت حملة "مبغيناش نموتو بالسرطان.." انطلقت في دائرة محدودة من طرف مغربية قاطنة بإيطاليا،نادية قنديلي بداية من فيسبوك ،تضامنا ملحوظا في  شبكات التواصل الاجتماعي،وهناك من تجاوب  وتقدم بمساعدات مادية و هناك من أعلن عن تكلفه بعلاج بعض المريضات.وتعتبر هذه الحملة أول تجربة من نوعها تطلق على شبكة فيسبوك.
ويشتكي عدد من مرضى السرطان من غياب بعض الأدوية،خاصة المرتبطة بالعلاج الكيميائي، ولا يقتصر الأمر على المستشفيات العمومية بل حتى الصيدليات.
ومعلوم أن المغرب يسجل سنويا حوالي 40 ألف حالة جديدة لمرض السرطان.