الاثنين 25 مايو 2020
سياسة

ما سر اختفاء "صقور" حزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية؟

ما سر اختفاء "صقور" حزب الأصالة والمعاصرة بالمحمدية؟ مصطفى الباكوري، رئيس جهة البيضاء الذي صعد بفضل ناخبي المحمدية
يبدو جليا أن حزب الأصالة والمعاصرة أصبح حزبا انتخابيا وبامتياز، وليس حزبا مهيكلا قوامه تنظيم مسترسل ومتوازن ويضع برنامج عمل على امتداد فترات معينة.
وها هي مدينة المحمدية تعطي الدليل الحي لهذا النهج الذي أصبح يجدد حركيته مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية.
في ظل هذا الوضع الرأي المحلي بمدينة الزهور يتساءل عن سر اختفاء مكونات حزب الأصالة والمعاصرة، وعن دواعي هذا الغياب المثير. لقد ارتبطت بعض الأسماء بالصورة بالمشهد الإنتخابي الأخير.
لكن منذ ذلك الحين لم نعد نرى لها أي أثر حزبي سواء على مستوى تنظيم أنشطة مختلفة أو على واجهة التنظيم العادي للتنظيم ككل. فمصطفى الباكوري يبدو أنه منشغل بمسار شؤون الجهة ولم يعد يتحدث قطعا عن الواجهة التنظيمية لحزب الأصالة والمعاصرة، والكل يتساءل: ماذا وراء هذا النفور من حزب البام الذي كان الباكوري واحدا من المدافعين عن أسسه وتوجهاته العامة؟
في ظل هذا الوضع يتضح جليا أن حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة المحمدية أصبح منذ مدة اسما بدون مسمى، فماذا يختفي وراء هذا الوضع غير المتزن؟