الثلاثاء 11 أغسطس 2020
مجتمع

البروفيسور حسن الريحاني : هذه أسباب الإصابة بالسرطان بالمغرب

البروفيسور حسن الريحاني : هذه أسباب الإصابة بالسرطان بالمغرب البروفيسور حسن الريحاني
يؤكد البروفيسور حسن الريحاني على ارتفاع عدد المصابين بداء السرطان بالمغرب؛ سنة بعد أخرى، مشيرا إلى المسؤولية المشتركة بين عدة أطراف في الوقاية والتوعية والتحسيس من المرض:   
إن السجلات الطبية لداء السرطان، الخاص بجهات المغرب، يحيلنا على ارتفاع أعداد مرضى السرطان ، إذ تسجل 40 ألف حالة سنويا بالمغرب، علما أن العدد ارتفع منذ سنة 2006،وسبب هذا الارتفاع هو تكثيف الحملات التحسيسية ومراكز التشخيص المبكر، والتي تعنى بالكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم.كل هذا ساهم في ظهور عشرات الحالات التي كانت تجهل إصابتها.
كما أن أن مراكز علاج السرطان العمومية و الخاصة  باتت منتشرة في مختلف أنحاء المملكة، بعدما كانت محصورة في مدينتي الدار البيضاء و الرباط، وهي متوزعة في مختلف أطراف المملك.و أعتبر أن دور التوعية و الوقاية والمحاربة مسؤولية مختلف مؤسسات التنشئة الإجتماعية، من دولة ومجتمع مدني وإعلام ومدرسة ومساجد.
وأشير إلى أن سرطاني الثدي وعنق الرحم يشكلان نسبة 50 في المائة من أنواع السرطان عند النساء.
إن أبرز وأشهر أسباب الإصابة بالسرطان المعروفة، رغم تنوعها وتعددها، هي الثلوت البيئي والتدخين والمواد الكيماوية الموجودة في الأطعمة،وأن التشخيص المبكر هو الحل الأمثل للحصول على نتائج جيدة، وذلك اعتبارا لعلاجه غير المكلف، ماديا وصحيا، إضافة إلى أن العضو المريض يستأصل ونتيجة العلاج تكون مضمونة بنسبة كبيرة.
البروفيسور حسن الريحاني، رئيس قسم الأنكولوجيا الطبية بالرباط