الجمعة 6 ديسمبر 2019
كتاب الرأي

مومر :وا مُو نْتِيسْكِيُو رَا الحَبَّة و"المَعَاشْ " من خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة

مومر :وا مُو نْتِيسْكِيُو رَا الحَبَّة و"المَعَاشْ " من خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة عبد المجيد مومر الزيراوي
" .. فَأنْتُم حضرات البرلمانيين، مسؤولون على جودة القوانين، التي تؤطر تنفيذ المشاريع والقرارات، على أرض الواقع، وجعلِها تعكس نبض المجتمع، وتُلبي تطلعات وانشغالات المواطنين ". فقرة من الخطاب الملكي السامي عند افتتاح البرلمان 2019.
وَأَنَا أتَجوَّلُ بشوارع الرباط العاصمة ، إِلْتَقَيتُ مُؤَلِّف كتاب روح القوانين؛ نعم حَاوَرْتُ " شَارلْ لُوِي دِي سيكوندا " المعروف بإسم مُونْتِيسْكِيُو ، لقد أخذَ رخصةً إستثنائيةً ورَجَعَ من قبرِه حَتَّى يقوم بمراجعة بعض مضامين كُتُبِه، بعدَ أَنْ تَناهَى إلى عِلْمِهِ فاجِعة مُصادقةِ البرلمان المغربي بتمرِيرِ التشريع لِرِيع المعاش ضمن ميزانية 2020..
وقَبْلْ إنْتِهاء حِوَارِيَّتِنَا الفَلْسَفية المُمْتِعَة هَمَسَ مُونْتِيسْكِيُو في سَمْعِي قائلِاً : " البرلمان الذي يُشَرِّعُ الرِّيع لِنفْسِه -و بواسطة نَفْسِه- لا يستحق فصل السلط بل يستحق الفيتو الدستوري و معه مليون سبَّة قانونية"..
وعملاً بِفَتوى " روح القانون " لِمُونْتِيسْكِيُو، وقفتُ أمامَ بَوَّابَة خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة و " كَشْكَشْتُ" مِلْءَ فَمِي ، ثُمَّ قُلْتَ قَوْلِي هذا : يَا سَاكنْ لَمْكَانْ .. يا أيَّها المُشَرِّعُ النائم تَحْتَ قُبَّة البرلمان .. يا أيُّها المُتَحَزِّبُ القائِمُ إلى أعمالِه -فقط- من أجل الزَّرْقَلاَف و" الحَبَّة " والمعاش بإحسان..
بِئْسَ المُنْتَخَبُ المُشرِّعُ -لِفائدة شَخْصِهِ- رِيعَ التقاعد المريح ،فَهُوَ الذي يغادر دائرتَه الانتخابية و يَتَّجِهُ قادمًا إلى خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة بالرباط .يَتَأَبَّطُ الأَيْبَادَ المَمْنُوحَ وَهُوَ لا يَفْقَهُ في ذكاء تَطْبِيقاتِه إلاَّ فتحَ حسابٍ افتراضي في الفايسبوك و دَرْدَشَاتِ الوَاتْسَاب، بعد أن إقتَرَبَت نهاية زمن سْتِيلُو وَالكُنَّاش .. هذا النائِّم العابِرُ فوقَ ثِقْلِ الأمانة الدستورية بِبِطَاقَة تَنَقُّلٍ مَجَانِيَّة مع ضمان المبيتِ والتغذية، وكَبْشِ العيد و السفريات الخارجية ، ولست أَعْلَمُ مَا خَفِي من غنائم القضية ! 
فَإِسْألُوا كل مُنْتَخَبٍ مُتَهَرِّبٍ مِنْ تَحَمُّلِ أَسْئِلَتِنا عن شَرْعِيَّةِ ومَشْرُوعِيَّة تَشْرِيعِ الإِكْرَامِيَّة .. وبِئْسَ المُنْتَخَبُ الذي " يَهْرِفُ " ريعَ المعاشِ مِنْكِ أيَّتُها المَرْثِيَّة المُسَمَّاةُ بأموال الميزانية ..
يَا قَوْم .. لَيْسَ بالمُسْتَطاعِ تَقْدِيمَ الإجابة عن باقي أسئلة "الغَلاَبَة" : 
هل النائمون داخل خَيْرِيَّة لَحْبِيبْ الرِّيعِيَّة يُمثِّلُونَ صوتَ الأُمَّة أَمْ هُم خُدَّامُ تَشْرِيعَاتِهِم الحِزبية ؟! ..
هلْ من يُشَرِّع المَعاشَات الرِّيعِية سَيخْضَع للمحاسبة الدستورية أَمْ هُوَ فَوْقَ الغَايةِ منْ وَضْع ِالقاعدة القانونية ؟! ..
وَ لعلَّ الجميع يَحْتَفِظُ بذكريات إنقسامِ برلمان الأحزاب عند مناقشة تقرير المحروقات الذي تَاهَ بين أهواءِ مِلَلٍ ونِحَلٍ نِيابِيَّة ؟! ..وَهَا أَنْتُمُ اليومَ تَشْهَدُون ، وَحْدَهُ رِيعُ المَعاشِ من إستطاع إعادة اللُّحْمَة البرلمانية ومصالحة "لَخْوَانْجِي مُولْ لْفُوقِيَّة" مع ممثلي الشركات البترولية وفلول  الاشتراكية و التعادلية ؟!
وَا حَسْرَتَاهُ .. نَحِيبُ الذكرى السِتِّينِيَّة ، رِئاسةُ البرلمان وَ بْرَاكْسِيسْ الغَرَامْشِيَّة .. وَخَّايْتِي عْلِيكْ أَ يَا لِيّامْ !، اليسارُ غَيَّرَ الوَضْعِيَّة ، لَحْبِيب و العثماني و الكُتْلة التَّارِيخِيَّة ضد الحداثة و الديمقراطية .. 
لَمْ نكن نَعلَم عن خَيْرية لَحْبِيبْ التشريعية إلاَّ أنها صَالونُ أعْيَانٍ تعيش حياةَ البَذْخِ و الرفاهِيَّة .. ثم اكتشفْنَا جَمِيعُنَا أَنَّ البرلمان في هذا الزَّمَنِ الحبيبِ هو أكبر مؤسسة تَ$رِيِعِيَّة تُقدم 'معاشات  " لأبناءِ السبيل والمُؤَلَّفَة قلُوبُهُم من الفرق البرلمانية، أُولَئِكَ الذين هُمْ في أَمسِّ الحاجة إلى "تَّبَرُّعَاتٍ مالية " من ميزانية الدولة ؛ وما أَغْنَاهَا هَذِه الميزانية ؟! .. 
يُؤسِفُنِي إِحَاطَتَكُم عِلْمًا أَنَّ صِفةَ البرلماني لا تُقَنِّنُهَا الوظيفة العمومية ! ..فاحذروا؛  يا معشر المغربيات والمغاربة .. إنَّ قُبَّةَ البرلمان تحولت إلى خَيْرِيَّة " التْقْطِيعْ التشريعي " مع سبق الترصد و الإصرار..
إحذروا !!!  إذا رفَضْنا التَصْدِيقَ بِمُصادَقَتَهِم على إِتَاوَة " المعاش" ستكون النتيجة وخيمة الأخطار ... ويبقى أخطر سلاح بِحَوْزَتِهم هو سَيْفُ التشريع البتَّارِ ..
فَهَا هُنَّ الصاعدات وهَا هُمُ الصاعدون إلى البرلمان بأَصْواتِكُمُ الانتخابية ، وهَا هِيَ ملايير  مَعَاشِهُم بعد غيابِهم الطويل عن حضور الجلسات، وفَشلِهم الذريع في مراقبة الحكومة والسياسات العمومية !!! .. 
فَيَا لَيْتَ شعري ، أَ وَ ليست فُرُقُ المؤسسة التشريعية هِيَ المعيقة والمُعَرْقِلة لِتَقَدُّمِ. الأمة المغربية ؟!..

عبد المجيد مومر الزيراوي شاعر،رئيس تيار ولاد الشعب