الخميس 5 ديسمبر 2019
مجتمع

الإبراهيمي: هيئة أطباء الأسنان توهم وزارتين بنفيها لوجود شعبة صُناع الأسنان

الإبراهيمي: هيئة أطباء الأسنان توهم وزارتين بنفيها لوجود شعبة صُناع الأسنان احتجاج سابق لصناع الأسنان أمام البرلمان

اتهم أحمد الإبراهيمي، رئيس الجمعية الوطنية لصناع الأسنان، هيأة أطباء الأسنان، بتغليط وزارة الصحة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وتوهيمهم بأن شعبة صناع الأسنان غير موجودة ولا يمكن العمل بها.

 

ونفى الإبراهيمي ما سماه بمغالطات هيئة أطباء الاسنان، مبرزا أن صناعة الأسنان مهنة قائمة بذاتها وموجودة، وتدرس وتمارس في مجموعة من الدول (كندا، سويسرا، بلجيكا، أمريكا، إسبانيا، نجيريا....)، كما أنه تم الترخيص لمجموعة من المعاهد لتدريس هذه الشعبة داخل المغرب.

 

وكشف رئيس الجمعية الوطنية لصناع الأسنان، أنه مباشرة بعد صدور قانون 25/14 المتعلق بمناولي ومحضري والمنتجات الصحية سنة 2014، والذي يقصي جملة وتفصيلا صناع ومركبي الأسنان، ويعرضهم وعائلاتهم للتشرد والضياع، قامت الجمعية الوطنية لصانعي ومركبي الأسنان بالمغرب بمجهودات كبيرة للتصدي لهذا القانون الذي لم يتطرق إلى هذه الفئة الموجودة منذ الاستقلال، وتعمد طمس اسمهم المعروفين به (صانع ومركب الأسنان) واستبداله بصناع رمامات الأسنان، دون الأخذ بعين الاعتبار وجودهم والخدمات الجليلة التي يقدمونها للمواطن.

 

وأبرز الإبراهيمي أن الجمعية طالبت بتقنين المهنة، وتقدمت بمجموعة من الحلول والمقترحات للسلطات المعنية، كما طالبت بإدماج صناع الأسنان تحت اسم فني الأسنان (denturologue) كما هو معمول به في عدد كبير من الدول. موضحا أن سياسة الجمعية الوطنية تتماشى مع توجيهات الملك الذي حث في خطابه على تقنين المهن غير المنظمة وإدماجها في المنظومة الوطنية للشغل.