الأحد 15 ديسمبر 2019
فن وثقافة

"الشعلة" تحتفي بالتراث اللامادي المتنوع بإقليم طاطا

"الشعلة" تحتفي بالتراث اللامادي المتنوع بإقليم طاطا صورة ملصق التظاهرة

تحت شعار "التراث اللامادي باقليم طاطا.. الغنى والتنوع والحاجة الى التثمين"،  ينظم المكتب الجهوي لجهة سوس ماسة وفرع  طاطا، بشراكة مع جمعية سوس ماسة للتنمية الثقافية، وبدعم من مجلس جهة سوس ماسة والجماعة الترابية أم الكردان، الملتقى الجهوي الرابع للثقافات اللامادية، وذلك يوم الأحد 24 نونبر 2019 بالمركب الثقافي طاطا.

 

الملقتى الجهوي الرابع للثقافات اللامادية، يستمد قوته انطلاقا من "الرصيد الثقافي لجمعية الشعلة للتربية والثقافة، ورغبة منها في مقاربة تراث مجال الواحة ودرعة السفلى الذي يعتبر من الأراضي الخصبة التي لا تزال في حاجة إلى التنقيب الهادف والرصين، رغم الكثير من الأبحاث الجادة التي تناولته خصوصا في بعده الفني والفرجوي"،  يقول بلاغ الجمعية.

 

وحسب بلاغ الشعلة، الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، فالدورة الرابعة للملتقى تأتي في إطار المشروع الذي أطلقه المكتب الجهوي للجمعية سنة 2014 الرامي إلى توثيق التراث في جهة سوس ماسة الغنية بتنوعها الثقافي واللغوي؛ على اعتبار أن المحطة الأولى لهذا المشروع بمدينة زاكورة كانت قد نظمت تحت بشعار: "التراث اللامادي بواحة درعة، من الاحتفالية إلى الاستثمار". أما الدورة الثانية فقد نظمت بأنزي تحت شعار: "جوانب من التراث اللامادي بمجال أدرار". ثم المحطة الثالثة بأولاد تايمة التي نظمت تحت شعار: "قبيلة هوارة من سؤال الذاكرة إلى رهان التثمين".

 

ومن المنتظر أن يؤطر الدورة الرابعة بإقليم طاطا مجموعة من الأساتذة الباحثين المتخصصين، إضافة إلى تكريم رموز وشخصيات من التراث المحلي.