الجمعة 22 نوفمبر 2019
كتاب الرأي

بوشعيب دوالكيفل: سفيرة فرنسا بالمغرب.. وكأنها ما زالت في تل أبيب

بوشعيب دوالكيفل: سفيرة فرنسا بالمغرب.. وكأنها ما زالت في تل أبيب بوشعيب دوالكيفل

في أول نشاط ثقافي لها دشنته بالمغرب السفيرة الفرنسية الجديدة بالرباط "هيلين لوغال"، القادمة من تل أبيب شهر غشت الماضي، حيث كانت سفيرة لبلادها هناك، لا يخلو من إشارات غير ودية اتجاه مشاعر المغاربة إزاء القضية الفلسطينية، وكأنها ما زالت في مهامها السابقة على قدومها إلى بلادنا. ويتعلق الأمر بإشراف السفيرة الفرنسية على تنظيم الدورة الخامسة لـ "منتدى القادة الشباب"، المُزمع تنظَّيمها بمدينة الصويرة من 15 إلى 17 نونبر 2019، برعاية السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي بالمغرب.

 

وقد نشر موقع السفارة الفرنسية في تل أبيب إعلانا بلغة موليير يدعو "الشباب الإسرائيلي، الذي يتراوح سِنُّه بين 18 و25 سنة ويفهم اللغة الفرنسية جيدا، إلى تقديم ترشيحه للمشاركة في الدورة الخامسة لـ"منتدى القادة الشباب"، حول موضوع "الالتزام والشّراكة من أجل مواطنة جديدة"، المُنظِّم من لدن سفارة فرنسا والمعهد الفرنسي بالمغرب". ومن المعلوم أن المغرب لا تربطه بإسرائيل أي علاقات رسمية، وبالتالي لماذا تتصرف السفيرة الجديدة بهذا الشكل وتتجاهل الواقع الدبلوماسي ومواقف الشعب المغربي وقواه الحية من القضية الفلسطينية ومن الممارسات الإسرائيلية المناقضة لحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته طبقا للشرعية الدولية وللاتفاقات المبرمة في هذا الإطار مع الفلسطينيين، منذ اتفاق "غزة أريحا" وكافة الاتفاقيات الفلسطينية الإسرائيلية منذ أوسلو 1993، علاوة على خرق قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة منذ سنة 1948.

 

ومما يتعين التذكير به أن الدورات السابقة لذات الـ "منتدى القادة الشباب"، لم تشهد مبادرة من هذا النوع. لماذا استدعاء شباب إسرائيلي في وقت تشهد فيه القضية الفلسطينية اعتداءات منهجية على كافة الاتفاقات السابقة التي سعت للسلام ولإقامة دولة فلسطينية، ويشهد الاستيطان تمددا سرطانيا وتدعم أمريكا ترامب نقل سفارتها إلى القدس التي تشملها اتفاقات طال انتظار تفعيلها، كما اعترف الرئيس الأمريكي باحتلال إسرائيل لهضبة الجولان وزكاه ودعمه ضدا على قرارات الأمم المتحدة في الموضوع...

 

ومما تجدر الإشارة إليه أن فرع حركة المقاطعة العالمية "بي دي آس  BDS" في المغرب، الذي يبذل جهودا كبيرة لفضح السياسات الإسرائيلية المبنية على العنصرية والتمييز ضد الفلسطينيين وسلب حقوقهم، علق على مبادرة السفيرة الفرنسية الجديدة قائلا: "بهذه الدعوة، تمنح السفارة الفرنسية نفسها الحق، على الرغم من أنها ضيفة على المغرب، بأن تدعو إلى الأراضي المغربية شبابا إسرائيليين في سن الخدمة العسكرية، ضمن جيش احتلال يمارس يوميّا جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني الشقيق، في غزة والقدس بالذّات، وهم أشخاص عملوا بالأمس القريب، أو سيعملون قريباً، على الخطوط الأمامية لِحرب استعمارية واحتِلالية مستمرّة على الشعب الفلسطيني".

 

كما عبّرت " BDSالمغرب" عن "رفضها القاطع أن تتعامل السفارة الفرنسية مع نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي كدولة "أمر واقع"، وتقوم بفرضها على الشباب المغاربة للتعامل معها".

 

واعتبرت أن السفارة الفرنسية لم تبلغ المشاركين والمموّلين والمكلفين بالتأطير بدعوة الإسرائيليين للمشاركة في المنتدى مما يشكّل، "دون شكّ، تجاوزا خطيرا للأعراف من قِبَلِ الجهة المنظمة".

 

كما اعتبرت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل هذا التجمُّعَ "تطبيعاً فاضحاً مع نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي، وغضَّ طرفٍ عن جرائمه ضد الشعب الفلسطيني".

 

وللتذكير فقط، لمن شاء أن يتذكر، أنه في سنة 2004، تأسست الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI) للمساهمة في النضال من أجل العدالة والحرية والمساواة للشعب الفلسطيني. حيث تدعو الحملة الى مقاطعة المؤسسات الأكاديمية والثقافية الإسرائيلية لتورطها المستمر والعميق في إنكار الحقوق الفلسطينية المنبثقة من القوانين الدولية.

 

وفي سنة 2014، صوتت أكبر جامعة  كاثوليكية في الولايات المتحدة “دي بول” على مقاطعة إسرائيل  والشركات الأميركية التي تتعامل معها وفي سنة 2015،  وقّعت 700 شخصية  ثقافية وفنية، من دول مختلفة، على دعوة تطالب بمقاطعة إسرائيل.. ومن الموقعين على الرسالة فنانون مثل «بريان إينو» و«ألكسي سايل» و«ريتشارد آشكروفت» و«ميريام ماغوليز» و"وليام كانينهام" و"روجر ووترز" (عضو فريق بينك فلويد) و"كين لوتش" وهو المخرج البريطاني المتميز الحاصل على جائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي الدولي سنة 2016.

 

كما أن هناك أكثر من 100 منظمة أمريكية تطالب بنزع شرعية إسرائيل ومقاطعة بضائعها، منها “منظمة اليهود الأمريكية من أجل تحقيق السلام” و”منظمة مسيحيين من أجل حقوق الفلسطينيين". فكيف تسمح سفيرة باريس في الرباط لنفسها أن تدعو للتطبيع مع كيان يواجه أسبوعيا محتجين فلسطينيين مسالمين وسلميين بالرصاص الحي وبالقتل، مع سبق الإصرار والترصد، منذ شهر مارس 2018.

 

وللإشارة فإن السفيرة السابقة في تل أبيب كتبت في تدوينة، قبل مغادرتها لمهامها الدبلوماسية في تل أبيب شهر غشت الماضي، قائلة:

«Merci à tous ceux qui m’ont aidée et soutenue pendant cette mission exaltante. Représenter la France en Israël a été pour moi une fierté»

 

فهل تدخل مبادرتها الحالية بمدينة الصويرة ضمن رد الجميل لمن اعتبرت أنهم ساعدوها لجعل مهمتها، في إسرائيل، مُبهجة / مصدر اعتزاز؟؟

 

إن كل من يساهم في إفشال مساعي السفيرة الفرنسية بمدينة الصويرة سيجعل الأمر مبهجا لمناهضي ديمومة معاناة الشعب الفلسطيني من نير احتلال عنصري إقصائي استيطاني يدوس يوميا حقوق الإنسان الفلسطيني على مرأى ومسمع العالم أجمع؟؟؟

 

وختاما أتساءل لماذا، طيلة مدة تحملها مهام سفيرة فرنسا في تل أبيب، التي دامت من 2016 إلى 2019، لم تفكر (مجرد التفكير فقط)، في دعوة شباب فلسطينيين للقاء نظرائهم الإسرائيليين خدمة لقضية السلام وتعايش شعبين.