الجمعة 15 نوفمبر 2019
رياضة

لهذا السبب لن يحتضن ملعب وجدة المباراة الرسمية بين المغرب و الجزائر للمحليين

لهذا السبب لن يحتضن ملعب وجدة المباراة الرسمية بين المغرب و الجزائر للمحليين الملعب الشرفي لمدينة وجدة
لم يحصل بعد الملعب الشرفي لمدينة وجدة على التأهيل من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم،فيفا، من أجل استقبال المباريات الدولية.لذا اضطرت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى برمجة لقاء ودي بهذا الملعب ضد منتخب ليبيا.هذا دون أن تعلن الجامعة عن أسباب عدم حصول الملعب الشرفي على التأهيل الدولي علما ان الإصلاحات التي خضع لها تطلبت أكثر من ملياري سنتيم.
بالمقابل، فإن مدينة بركان، مدينة رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع ستستقبل في ملعبها البلدي يوم السبت المقبل بمدينة (الثامنة مساء)، المنتخب الجزائري برسم إياب الجولة الثالثة والأخيرة من التصفيات المؤهلة لبطولة إفريقيا للأمم للاعبين المحليين 2020.
يذكر أن المنتخب المغربي كان قد تعادل (0-0) مع نظيره الجزائري، في لقاء الذهاب الذي جرى بينهما بمدينة البليدة.
وحسب مصادر إعلامية من وجدة، فإن الجمهور الوجدي كان يمني النفس باستقبال المباراة الرسمية بين المغرب والجزائر على أرض ملعبها الشرفي.
وتعود آخر مباراة، وكانت ودية أيضا، احتضنتها مدينة وجدة إلى عام 1979 وجرت بين المنتخب المغربي وفريق باستيا الفرنسي الذي كان يضم اللاعب المغربي ميري كريمو.
وانتهت المباراة بالتعادل هدف لمثله، سجل للفريق الفرنسي الهولندي جون ريب وللمغرب المهاجم الوجدي بلحيوان.