الاثنين 14 أكتوبر 2019
سياسة

عبد المنعم لزعر:التعديل الحكومي يمكن استثماره مستقبلا للحد من ظاهرة التهافت الحزبي على الحقائب الوزارية

عبد المنعم لزعر:التعديل الحكومي يمكن استثماره مستقبلا للحد من ظاهرة التهافت الحزبي على الحقائب الوزارية عبد المنعم لزعر، و سعد الدين العثماني (يسارا)
يرى عبد المنعم لزعر، باحث في العلوم السياسية، أن التعديل الحكومي أرسى معالم حكومة مقلصة وهندسة محوكمة لا تتجاوز 24 منصبا، وهو معطى يمكن استثماره في المستقبل للحد من ظاهرة التهافت الحزبي على المناصب الوزارية أو على الأقل عقلنة هذه الظاهرة باعتماد معايير الكفآءة والمسؤولية.
وأضاف محاورنا أن المنهجية المعتمد في صناعة التعديل الحكومي هي منهجية سيادية تميزت بخضوعها لتأطير محددات رسمية وتحررهما من المحددات الحزبية والسياسية التي كانت في العادة ترهن مسلسل تشكيل الحكومة أو التعديلات التي تلحقها.
وفيما يتعلق بالصفقة التي أفرزت الصيغة المعلن عنها للحكومة؛ أشار لزعر أنها صفقة تعاونية جمعت خمسة أحزاب سياسية مع استثناء حزب التقدم والاشتراكية، الذي فضل دمج رهانات لعبة داخلية خاصة بالحزب في رهانات لعبة أكبر خاصة بتشكيل الحكومة الجديدة، حيث ينظر إلى الانسحاب باعتباره خروجا عن اللعب التعاوني الذي أطر عملية بناء التعديل الحكومي.
وفي ما يتعلق بتمثيلية الأحزاب في التعديل الحكومي، قال لزعر إنها صححت وضع الأساس التمثيلي للحكومة من خلال اعتماد محاصصة تراعي تمثيلية كل حزب داخل مجلس النواب.
وخامسا، فإن التعديل الحكومي- حسب لزعر- أرسى الحضور القوي للتكنوقراط على مستوى التنخيب الوزاري، وهو حضور يكشف ضعف دور الأحزاب السياسية في تكوين وافراز النخب المؤهلة والكفآءات اللازمة لتدبير قطاعات الحكومة والادارة بصفة عامة.