الأحد 15 ديسمبر 2019
رياضة

هل فعلا إدعى الحارس التكناوتي الإصابة ليعاقب بالتوقيف لمدة ثلاثة أشهر؟

هل فعلا إدعى الحارس التكناوتي الإصابة ليعاقب بالتوقيف لمدة ثلاثة أشهر؟ رضا التكناوتي
كان حكم اللجنة التأديبية بجامعة كرة القدم؛ في حق رضا التكناوتي حارس الوداد البيضاوي قاسيا، بحيث أصدرت في حقه قرار التوقيف لمدة ثلاثة أشهر، وهذا التوقيف مرتبط بالمنتخبات الوطنية ولا يشمل ارتباطه بفريق الوداد البيضاوي.
ووصف الحكم التأديبي في حق التكناوتي بالقاسي ليس دفاعا عنه، ولكن دفاعا عن مسطرة معاقبته، بحيث أن اللجنة التأديبية اعتمدت على تقرير المدرب الحسين عموتة، وكأنه "كتاب منزل" لا يناقش، ولم تعط الفرصة للحارس التكناوتي للدفاع عن نفسه والتأكد من صحة ما قام به ...
الخطأ الوحيد الذي سقط فيه التكناوتي، تمثل في الإفصاح عن توعكه ليلا لطبيب المنتخب المغربي للاعبين المحليين وهو يتواجد حينذاك بالجزائر...
والحسين عموته اعتبر ما قام به التكناوتي مجرد إدعاء كاذب، خاصة وأن ذلك تم مباشرة بعد علمه أن الحارس الرسمي، الذي سيخوض اللقاء أمام الجزائر هو أنس الزنيتي حارس الرجاء الرياضي....
وبين تقرير عموتة والحالة الحقيقية لتوعك التكناوتي، هناك وسائل متطورة لمعرفة الحقيقة، فلماذا لم تلتجئ لها اللجنة التأديبية للوقوف على حقيقة ما حدث؟ كيفما كان الحال، وفي حالة تعمد رضا التكناوتي تجنب الجلوس في كرسي الاحتياط مدعيا الإصابة، فهو مطالب بتصحيح سلوكه في المستقبل، لكون بعض السلوكات المتسرعة عصفت بكفاءات كروية جد موهوبة.