الأحد 20 أكتوبر 2019
سياسة

حفيظ الزهري: استقبال الملك للعثماني يضع حدا لمناورات رئيس الحكومة

حفيظ الزهري: استقبال الملك للعثماني يضع حدا لمناورات رئيس الحكومة تأخر العثماني في أخذ الأمر بالجدية اللازمة لتفعيل خطاب العرش يظهر عدم توفره على خطة واضحة لتنزيله
 قال حفيظ الزهري، باحث جامعي، إن استقبال الملك محمد السادس لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني واستفساره عن الخطوات التي اتخذها فيما يخص تنزيل مخرجات خطاب العرش الأخير في ظل التعتيم الذي تمارسه الحكومة ومكوناتها على الرأي العام الوطني، يدخل في إطار ممارسته لصلاحياته الدستورية وكذا حرصه على التسريع بتفعيل مقتضيات هذا الخطاب، خاصة في شقه المتعلق بإدماج الكفاءات في الإدارة المغربية والتعديل الحكومي المقبل.
وأضاف محاورنا في اتصال مع "أنفاس بريس"، أن تأخر رئيس الحكومة ومن خلاله مكوناتها، في أخذ الأمر بالجدية اللازمة واللعب على الوقت يظهر عدم توفرها على خطة واضحة لحدود الساعة لتنزيل التعليمات الملكية على أرض الواقع. 
وأشار الزهري لـ "أنفاس بريس " أنه أمام الاستقبال الملكي للعثماني، فإنه لم يعد هناك وقت للمناورة بل أصبح أمام خيارين لا ثالث لهما : إما تقديم لائحة الاستوزار وكذا خطة لإدماج الكفاءات في الإدارة المغربية أو إعلان فشله في مهمته وطلبه الإعفاء لفتح المجال لكفاءات أخرى قادرة على مواكبة سرعة المشاريع الكبرى وإظهار نفعها على المواطن.