الأحد 17 نوفمبر 2019
سياسة

المحامي التويمي: حامي الدين متورط كغيره في مقتل أيت الجيد

المحامي التويمي: حامي الدين متورط كغيره في مقتل أيت الجيد محمد بنعيسى آيت الجيد يتوسط المتهم عبد العالي حامي الدين وجواد بنجلون التويمي
أكد الأستاذ جواد بنجلون التويمي، عضو هيئة الدفاع عن أيت الجيد، أن للقضاء السلطة التقديرية في إنزال العقوبة على عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية والمتابع بتهمة المساهمة في القتل.
وتابع الأستاذ التويمي، في لقاء مع جريدة "أنفاس بريس"، أن إدانة 4 متهمين آخرين أمس الاثنين 16 شتنبر 2019 الجاري، بالضرب والجرح المفضي إلى الموت، يشكل إقراراً قضائيا بحدوث جريمة القتل التي وقعه منتصف تسعينيات القرن الماضي، معبرا عن استياء أسرة القتيل أيت الجيد من العقوبة التي لم تكن في مستوى ازهاق روح ابنهم على خلفية صراع سياسي بين الطلبة اليساريين والإسلاميين بساحة جامعة فاس.
واستطرد الأستاذ التويمي بالقول أن الإدانة تشمل جميع الأشخاص الذين كانوا موجودين بمسرح الحادث، وينبغي ان تشمل أيضا المتهم حامي الدين، الذي دخل ملفه مراحله الأخيرة، فهو في نظر المحامي التويمي، مساهم بشكل كبير في مقتل أيت الجيد.
ومن المقرر أن تنظر الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بفاس اليوم الثلاثاء17 شتنبر 2019 الجاري، في ملف القيادي في حزب العدالة والتنمية بتهمة المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، في قضية جريمة قتل الطالب اليساري محمد بنعيسى آيت الجيد خلال شهر فبراير من سنة 1993 بمحيط الحرم الجامعي لفاس.
وكانت نفس هيئة الحكم قد أصدرت أحكاما تتراوح ما بين 3 سنوات نافذة و3 أشهر حبسا نافذة في حق 4 أعضاء بحزب العدالة والتنمية، حيث قضت في حق توفيق كادي أستاذ جامعي بمدينة سطات بـ3 سنوات حبسا نافذا، وبنفس العقوبة، على عبد الواحد كريول رجل أعمال بالرباط، فيما حكمت على عجيل عبد الكبير وهو موظف بمدينة صفرو بـ3 أشهر نافذة، وقاسم عبد الكبير بنفس العقوبة الحبسية.