الأحد 20 أكتوبر 2019
مجتمع

بوزنيقة: 900 متضرر يناشدون رئيس النيابة العامة التحقيق مع المنعش العقاري ونان

بوزنيقة: 900 متضرر يناشدون رئيس النيابة العامة التحقيق مع المنعش العقاري ونان محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة
لازال المشروع السكني المتواجد بين مدينة بوزنيقة وبنسليمان والذي يحمل إسم النهضة، يعاني من التوقف منذ حوالي سنتين، علما أن نسبة الأشغال به وصلت لحوالي 30 بالمائة. وبالرغم من تسلم سعيد ونان المنعش العقاري للواجبات المالية بأعلى نسبة من المبلغ الإجمالي لحوالي 900 مستفيد، فإن المشروع يعاني من التوقف لأسباب مجهولة، والكل يتساءل عن دواعي هذا النهج غير المسؤول والذي اعتبره المستفيدون من المشروع غير مبرر نهائيا. 
وبالرغم من الإجراءات القانونية التي اتخذت في حق سعيد ونان المنعش العقاري، فإن الأمور لازالت تراوح مكانها إلى اليوم. ولم يفد التعاطف الكبير الذي أبداه المستفيدون في حق  سعيد ونان المنعش العقاري أية نتيجة تذكر، بحيث بادروا إلى منحه الوقت الكافي لإعادة ترتيب أوراقه بغاية استئناف العمل في مشروع النهضة واستكمال الأشغال به، إلا أنه لم يف وعده.  
مبادرة المستفيدن من مشروع النهضة ببوزيقة لقيت مؤازرة من مجموعة من المسؤولين بكل من المحكمة الإبتدائية ببنسليمان في شخص وكيل الملك وقاضي التحقيق، فضلا عن مؤازرة عامل بنسليمان الذي فتح حوارا مباشرا مع المتضررين خلال لقاءات متعددة.... وتم إعطاء المنعش العقاري الوقت الكافي من أجل إيجاد حل قادر على تجاوز التوقف الذي يعاني منه المشروع السكني "النهضة"،إلا أن سعيد ونان المنعش العقاري تجاوز الكل، وظل متشبتا بأسلوب التماطل وإعطاء الوعود الكاذبة. وبعد مرور أكثر من 6 شهور على على الوعود الأخيرة التي أعطيت للمسفيدين من المشروع، تبين أن المنعش العقاري يتلاعب بمشاعرهم، وهذا الأمر جعلهم يكاتبون محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة.
وحسب الرسالة، التي تتوفر "أنفاس بريس "عل نسخة منها، فقد تم اطلاع عبد النبوي على كل المعطيات العامة المرتبطة بالمشروع ومعاناتهم مع المنعش العقاري الذي اتضح أنه غير مستعد للوفاء بوعده لأسباب غير مفهومة.
وطالبوا من رئيس النيابة العامة التدخل لوضع حد لهذا التسيب الذي يقوم به سعيد ونان المنعش العقاري، مطالبين باسترجاع حقوقهم التي ضاعت منهم بشكل سافر وغير قانوني.