الأحد 12 يوليو 2020
اقتصاد

تفعيلا لخطاب الملك..ميناء الداخلة الأطلسي ينهض من الأرض

تفعيلا لخطاب الملك..ميناء الداخلة الأطلسي ينهض من الأرض ميناء الداخلة الأطلسي
يسعى المغرب حثيثا نحو إنجاز ميناء مماثل لميناء طنجة المتوسطي من حيث الحجم والأهمية بالمحيط الأطلسي؛ تحت إسم ميناء الداخلة الأطلسي، وذلك تنفيذا لبرنامج النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته الملك محمد السادس في خطابه بمدينة العيون بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء. 
ويعتبر ميناء الداخلة الاطلسي، الذي تقدر كلفته الأولية ب 8 ملايير درهم، من  ضمن المشاريع الاستراتيجية في هذا البرنامج التنموي؛ وسيجعل منه من الموانئ الكبرى التي ستجز بواجهة المحيط الأطلسي.
كما سيشكل ركيزة هامة لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية والصناعية بجهة الداخلة وادي الذهب على مستوى كافة القطاعات المنتجة (الصيد والفلاحة والمناجم والطاقة والسياحة والتجارة والصناعات التحويلية)، هذا فضلا عن أهدافه الجيوستراتيجية الأخرى تماشيا مع انفتاح المغرب على العمق الأفريقي. 
في هذا السياق برمجت الحكومة في جدول أعمال مجلسها الحكومي ليوم الخميس 5 شتنبر 2019 مرسوما  يحمل رقم 737 .19.2  يتعلق بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء للإشراف على إنجاز ميناء الداخلة الأطلسي ولمواكبة برامج الأشغال به إلى غاية تسليم الميناء وتصفية جميع الصفقات، المرتبطة به.