الجمعة 22 نوفمبر 2019
اقتصاد

خبراء يرصدون تطور فلاحة الكروم بمهرجان العنب ببوزنيقة في هذا التاريخ..

خبراء يرصدون تطور فلاحة الكروم بمهرجان العنب ببوزنيقة في هذا التاريخ.. تبادل الخبرات والآراء والوقوف على مشاكل وتطورات فلاحة الكروم

ارتأى منظمو مهرجان العنب ببوزنيقة أن يجعلوا من محطة هذا المهرجان فرصة لتبادل الخبرات والآراء والوقوف على مشاكل وتطورات فلاحة الكروم المعروفة لدى الرأي العام بـ "العنب". وكان مقترح تنظيم ندوة وطنية بمثابة فكرة وازنة، وذلك قصد الاستماع لمشاكل فلاحي العنب بمنطقة بوزنيقة والنواحي من جهة والوقوف على تطورات فلاحة هذا النوع وكل المستجدات المرتبطة به من جهة أخرى. 

 

ولغاية إعطاء هذه الندوة وزنها، تم توجيه الدعوة لمسؤولين وازنين بالقطاع الفلاحي على مستوى الوزارة والجهة والإقليم؛ فضلا عن حضور مختصين بالقطاع على مستوى الاستثمار والتسويق والأدوية... وما شجع منظمي مهرجان العنب بجماعة الشراط ببوزنيقة إلى اقتراح هذه الندوة، يتجلى في المشاريع الكبرى المنجزة بالمنطقة التي تعرف تجارب عديدة مرتبطة بنهج جديد لفلاحة العنب؛ خاصة وأن الإشكال أصبح مطروحا بين الكم والكيف. ففلاحة العنب عرفت خلال العقد الأخير التركيز على أنواع جديدة ترتكز على الكم، لكن الجودة عرفت نوعا من التراجع، مقارنة مع النوع التاريخي لمادة العنب المعروفة عادة بـ "الموسكا" والتي تبقى ذات التميز الكبير الذي ينال إقبالا كبيرا من كل المغاربة خلال مرحلة الصيف على وجه الخصوص.

 

فلاحة الموسكا تكتسي تضحيات كبيرة من فلاحي هذا النوع، فالهكتار الواحد لا يفوق كمية معينة أصبحت تكاليفها لا تقنع، بينما هناك أنواع جديدة مستوردة من إيطاليا بالخصوص أصبح منتوجها يعطي كمية أكثر من منتوج الموسكا لعشر مرات... من هنا ينبثق الإشكال بين الكم والكيف.. 

 

في ظل هذه المعطيات، فإن الندوة المرتقب تنظيمها يوم 28 غشت 2019 (قبل انطلاق فعاليات المهرجان بيوم واحد)، ستطرح العديد من الإشكاليات المطروحة أمام فلاحي الكروم بالشراط والمغرب بصفة عامة، وسيكون مسؤولو وزارة الفلاحة مطالبين بالإجابة عن تساؤلاتهم واستفساراتهم.

 

وفي هذا السياق تحدث سعيد الزايدي، رئيس جمعية رواد المشرفة على تنظيم مهرجان العنب، قائلا "إن مهرجان العنب لا ينحصر على الأنشطة والمعارض، بل هو محطة هامة لفلاحي الكروم بكل أنواعها، أن يجعلوا من هذا المهرجان فرصة لتبادل الخبرات وطرح المشاكل المطروحة في سياق ذلك. ولهذه الغاية فإن حضور أسماء وازنة بوزارة الفلاحة بهذه الندوة سيجيب عن كل التساؤلات التي تشغل فلاحي العنب، سواء بمنطقة بوزنيقة أو بباقي مناطق المغرب، لكون هذه الندوة لها صبغة وطنية".