الأحد 15 سبتمبر 2019
كتاب الرأي

محمد النوري:بنكيران حول التعليم إلى حقل للتجارب الفاشلة مثل رأس اليتيم بالنسبة للحلاق

محمد النوري:بنكيران حول التعليم إلى حقل للتجارب الفاشلة مثل رأس اليتيم بالنسبة للحلاق محمد النوري
فصل التكوين عن التوظيف وفرض التعاقد في ميدان التعليم دون بقية القطاعات الأخرى،من الزبالة للطيفور بدون تكوين بيداغوجي ولا يحزنون.
زاد في عمر التقاعد كي لا يستمع المعلم أو الأستاذ لعظامه وهو في سن الستين بل عليه أن يخرج مباشرة من القسم للقبر.
ومع ذلك يتزعم بنكيران جبهة النصرة دفاعا عن العربية بدعوى الهوية والعروبة ولغة الكلمات الغليظة التي لم تكن حاضرة إلا عندما غادرته السلطة..غاب عنه أن سياسته ضربت العملية التعليمية برمتها في مقتل حتى يتسنى لجماعته الاستمرار في الحكم ،لكون أن استمرار الجهل والتخلف أرضية خصبة لدوام نعمة كراسي السلطة وريع إعداد المطابخ والصالونات.
ضمن لأبنائه تعليما مزدوجا مع توظيف مباشر لهم في القطاع العمومي،كما ضمن لنفسه تقاعدا استثنائيا مدى الحياة.
يريد اليوم أن يفرض على المغاربة تكوينا وحيد اللغة، بعدما فشل في الضغط على مريدي زاويته لكي يكونوا جمركيين لمنع مرور قانون الإطار،فبدل أن يدافع على دوام مجانية التعليم التي هي الأصل.وقف في وجه تدريس العلوم باللغات الأجنبية وهو يعرف أن الإدارة التي كان يشرف على إدارتها لا زالت تعتمد في مجملها على الفرنسية وحتى الشركات الكبرى والصغرى لا تتكلم غير لغة موليير.
أن يضع بنكيران يده مع امحمد الخليفة يحيل على أن (المقراج لقى غلاقتو ) أما أن تجد بنكيران جنبا إلى جنب مع بنعمرو فهي الإحالة على( اللي تسحر مع دراري يصبح فاطر).
محمد النوري،اطار رياضي وفاعل المدني