الجمعة 20 سبتمبر 2019
جالية

مهاجرة مغربية بإيطاليا: هكذا احتال علي زوجي في مبلغ 600 مليون

مهاجرة مغربية بإيطاليا: هكذا احتال علي زوجي في مبلغ 600 مليون عادل إيهوران الكاتب العام لعمالة بنسليمان مع صورة المهاجرة المغربية

نظمت عمالة بنسليمان يوم السبت 10 غشت 2019 اللقاء التواصلي السنوي الخاص بالعمال المغاربة العاملين بالخارج، كما تفعل كل عمالات وأقاليم المملكة. وقد ترأسه عادل إيهوران، الكاتب العام للعمالة، والذي ينوب، في نفس الوقت، عن عامل الإقليم سمير اليزيدي، المتواجد في فترة إجازة مدتها 15يوما.

 

وتميز اللقاء بحضور كل رؤساء المصالح الخارجية، وذلك للإجابة عن تساؤلات المهاجرين المغاربة. حيث شهد حدثين هامين؛ الأول تضمن كلمة الكاتب العام للعمالة، والثاني كان مداخلة سيدة تعمل بالديار الإيطالية، اشتكت من زوجها الذي زور وكالة خطية باسمها وباع كل الأملاك المشتركة بينهما.

 

وهكذا أكد الكاتب العام للعمالة أن كل التعليمات منحت لمختلف مصالح العمالة، وتم التنسيق مع مختلف المصالح الخارجية لكي تمنح تسهيلات استثنائية لكل العمال المغاربة العاملين بالخارج، وذلك لغاية الحصول على كل الوثائق التي يطلبونها في أسرع مدة ممكنة، حتى يتوخى لهم إنجاز مصالحهم الخاصة المرتبطة بمجموعة من المهام كالبناء والاستثمار وزواج....

 

وحول الاهتمام بجمالية مدينة بنسليمان، وفق اقتراحات بعض المتدخلين، تحدث الكاتب العام للعمالة قائلا "إن إعادة هيكلة المدينة بات أمرا ملحا، وذلك انطلاقا من السوق البلدي بكل محيطه الذي أصبح يشكل صورة لا تخدم المدينة بأية صورة من الصور؛ وإن هناك مخططا تنمويا جديدا سيخرج للوجود في المستقبل القريب وسيجعل مدينة بنسليمان في نمط عمراني وهيكلي جد منظم".

 

أما الحدث الثاني الذي شد إليه انتباه الحضور، فتمثل في مداخلة سيدة تعمل بإيطاليا، وتعيش حاليا مشاكل مع زوجها الذي أنجبت منه مجموعة من الأبناء، وكانا يعملان معا لمدة سنوات عديدة، وفي فترة من الزمن اقترح عليها منحه وكالة خطيه لكي يتكلف بالاستثمار بالمغرب، وذلك بشكل مشترك بينهما؛ وهذا ما حدث، حيث عاد للمغرب منذ تسع سنوات، واشترى مجموعة من الأملاك متمثلة (حسب رواية السيدة) في تسع شقق وأرض فلاحية ومقهى ومحلبة. وأضافت قائلة "إلا أنه في فترة من الزمن تزوج من فتاة بوثائق مزورة، وقام ببيع كل الأملاك التي نملكها بشكل مشترك بوثائق مزورة كذلك، بحيث أن القيمة المالية لكل هذا تفوق 600 مليون سنتيم، وإنني الآن أعيش الفقر بسبب ما صدر من زوجي من طرق احتيالية".

 

وأضافت قائلة" إن زوجي الآن يقضي عقوبة حبسية بسبب زواجه غير القانوني، وذلك بوثائق مزورة، وإنني أطلب من القضاء إنصافي مما تعرضت له من أساليب احتيالية من زوجي الذي لم أعرف أين ذهبت ثروته".

 

ومن أجل الإجابة عن تدخل هذه السيدة، أعطيت الكلمة للمسؤول عن محافظة بنسليمان، الذي أجاب قائلا "إنني على علم بهذا الإشكال، وإن الوكالة التي تتوفر عليها هذه السيدة تم إنجازها بإيطاليا، وعليها الاتصال بالمصالح القنصلية المغربية للتأشير عليها لكي تتابع كل الإجراءات القانونية في حق زوجها".

 

من جهته تحدث والي الأمن مصطفى بوخليط قائلا "إن ثبوت تزوير عقد زواج زوج هذه السيدة تفاعلت معه كل المصالح القضائية والأمنية بما يلزم من حزم وتطبيق للمساطر القانونية، ولقد تم تطبيق كل الإجراءات المسطرية في حق ما ارتكبه من فعل مخالف للقانون، فيما يخص بالمطالبة بالأملاك التي تم بيعها بشكل احتيالي، وأنت مطالبة باتباع المساطر القانونية في شأن ذلك، اعتمادا على الوثائق اللازمة، وإنني جد متأكد أن القضاء سينصفك".