الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
اقتصاد

يوم دراسي ببوزنيقة حول إعادة تأهيل المنطقة الصناعية

يوم دراسي  ببوزنيقة حول إعادة تأهيل المنطقة الصناعية مؤطرو اليوم الدراسي
تم يوم الأربعاء7غشت 2019 بقاعة الاجتماعات ببلدية بوزنيقة؛ تنظيم يوم دراسي خاص بإعادة تأهيل المنطقة الصناعية ببوزنيقة، لكي تصبح في صورة نموذجية تتوفر على كل المطالب، من إنارة جيدة وماء صالح للشرب وطرق جيدة وسور نموذجي ومركز للأمن ومرافق عمومية أخرى تخدم كل مكونات المنطقة الصناعية.
اليوم الدراسي تم تأطيره من مجموعة من المسؤولين ينتمون لمصالح جهوية ومركزية بوزارات متعددة، بشراكة مع وكالة حساب "تحدي الألفية" وهي مكلفة بتمويل خارجي من أمريكا بشراكة مع الدولة المغربية.
وإذا كان اليوم الدراسي تميز بحضور وازن للعديد من الشركاء الذين يعنيهم ملف إصلاح المنطقة الصناعية لبوزنيقة من مكونات بلدية بوزنيقة والطاقم المكلف بالقسم التقني وممثلي رجال السلطة المحلية والوكالة الحضرية والمركز الجهوي للإستثمار وممثل عن جمعية الصناعيين لنفس المنطقة ،وبالرغم من هذا الحضور الهائل أثار غياب رئيس جمعية الصناعيين بالمنطقة الصناعية لبوزنيقة انتباه كل الحاضرين وهو الذي كان من المفروض أن يكون متحمسا لهذا اللقاء الهام وإبداء رأيه ومجهودات الجمعية التي يرأسها والتي هي الطرف الأساسي في المعادلة الموازية لإعادة هيكلة المنطقة الصناعية لبوزنيقة.إذ كلما ظل الكرسي شاغرا لمن يعنيهم الأمر بالإصلاح كلما تعطل تحقيق الأهداف المرجوة. وهكذا تم تقديم العديد من العروض التي تناولت بالتفصيل مطالب المنطقة الصناعية لبوزنيقة خاصة وأن لها مؤهلات كبيرة من موقع متميز وعقار متسع يسمح بالإستثمار بشكل جيد. وإذا كانت هذه المنطقة تسير نحو تحقيق العديد من المكاسب لمدينة بوزنيقة على مستوى الوحدات الصناعية الهامة التي فضلت الإستثمار بالمنطقة من جهة وتوظيف يد عاملة بدأت نسبتها تكبر من فترة إلى أخرى من جهة ثانية.
تحقيق الأهداف المسطرة ضمن برنامج إعادة تأهيل المنطقة الصناعية لبوزنيقة من شأنه أن يجعلها في صورة استثمارية كبرى تجعل منها قطبا صناعيا وطنيا. وإن جمود أنشطة جمعية الصناعيين لنفس المنطقة يبقى مثار قلق فعاليات عديدة بالمنطقة لدرجة أنهم أطلقوا نداء معبرا "من لاوقت له للعمل الجمعوي عليه أن يكون جريئا ويقدم استقالته".