الجمعة 15 نوفمبر 2019
كتاب الرأي

مصطفى المنوزي: كلام عابر في كلام عابر

مصطفى المنوزي: كلام عابر في كلام عابر مصطفى المنوزي 

اتصلت بي بعض المجموعات من بين ضحايا سنوات الجمر، قصد حضور عملية توزيع المقررات التحكيمية بمقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اعتذرت لهم لسبب وحيد، هو أن الكرامة تقتضي عدم التشهير بعملية استيفاء حقوق مستحقة، حسبما هو جلي من التغطيات الإعلامية.

 

والحال أن المستحقين كانوا، فيما مضى، يتوصلون عن طريق البريد، خاصة وأن اللوائح كانت جاهزة، على الأقل قبل انعقاد المؤتمر الوطني الخامس لمنتدى الحقيقة والإنصاف.

 

لقد نفذ السيد رئيس الحكومة التزامه بتنفيذ جزئي بصرف مبالغ لبعض المستحقين عشية المؤتمر، وتحاشينا عدم استثمار الحدث بنشر اللائحة التي توفرت عليها آنذاك.

 

وها هي البقية تصرف بعد الأمر الحكومي بصرفها، لكن بشكل لا يليق والكرامة المفترضة، ناهيك عن كون الطريقة تكرس الجانب السلبي للمقاربة التعويضية التجزيئية.