الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
كتاب الرأي

لزرق: حكومة العثماني بدون كفاءات

لزرق: حكومة العثماني بدون كفاءات رشيد لزرق
من المؤكد أن القيادات الشعبوية دمرت المنظومة الحزبية، حيث تتصرف هذه القيادات في القرارات الحزبية بمنطلق شخصي، وفي اتجاه يتناقض مع بناء دولة المؤسسات، وهذه القيادات الشعبوية أيضا تنظم المؤتمرات بشكل مرتب على المقاس ووفق البدعة المحدثة التي تقدم المرشح الوحيد وتمديد مكونه على الكرسي لأكثر من ولايتين.!!
واعتقد أنه أمام هذه المنظومة الحزبية الملتبسة والمشوهة فإن الأمر في حاجة لتدارك الوضع بالتأسيس لديناميكية ديمقراطية، تقطع مع عهد الأحزاب التي تُبنى على فرد وتظل تدور حول فلكه، بعدما بات يحيط نفسه بالمريدين والأتباع، ويقصون في ذلك الكفاءات التي لها قناعات مغايرة وطنية وديمقراطية.

وفي هذا الإطار يمكن القول بأنه صحيح أن المغرب قطع أشواطا مهمة في إنجاز المشاريع الكبرى، لكنك يتم دون توزيع عادل للثروة فئويا اجتماعيا وومجاليا.
لهذا، كان تشكيل حكومة العثماني قد تم على أساس الترضيات الحزبية فحسب، مما جعلها تعمل في ظروف استثنائية وأقرب ما تكون لحالة تراشق بين مكونات الأغلبية بعيدا عن الانسجام الحكومي المطلوب، وبدا ظاهريا أن الحكومة الحالية تعانى من نقص كبير لبعض الكفاءات. ومن هنا كانت كما يقول المثل المغربي":من الخيمة خرج مايل".
رشيد لزرق، خبير في الشؤون الدستورية والبرلمانية