الأربعاء 18 سبتمبر 2019
مجتمع

"السيديتي" تنبه الشركة التركية "بيم " بالتراجع عن طرد العمال المغاربة بسبب انتمائهم النقابي

"السيديتي" تنبه الشركة التركية "بيم " بالتراجع عن طرد العمال المغاربة بسبب انتمائهم النقابي شركة بيم التركية
في اجتماع المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل والمكتب الوطني لمهنيي النقل الطرقي مع المكتب النقابي وعمال شركة BIM، بمدينة المحمدية تناولت الأجهزة النقابية " الظروف القاسية للعمل والاستغلال البشع للعمال و الدوس على القوانين المغربية في الشغل والسلامة، والحرمان من الحد الأدنى من الحقوق في التشغيل والأجور والحماية الاجتماعية والسياقة المهنية".
هذا وتدارست نفس الأجهزة النقابية تجاوزات شركة بيم التركية المرتبطة ب " محنة الحريات النقابية من خلال الطرد من العمل لأعضاء المكتب النقابي والمنتسبين للنقابة فور الإشعار بتأسيسها وترهيب العمال بالمغرب ومنعهم من ممارسة حقهم الدستوري في التنظيم والانخراط النقابي من أجل الدفاع على حقوقهم والمطالبة بتنفيذ القوانين المغربية المفروض احترامها ".
وفي هذا السياق دعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل " الإدارة العامة لشركة BIM للعدول عن قرار الطرد من العمل لأعضاء المكتب النقابي والمنخرطين في النقابة والامتثال للقوانين المغربية في الحريات النقابية والحقوق الشغيلة الأساسية والكف من معاداة حقوق العمال والعمل على توفير متطلبات السلم الاجتماعي وتحسين العلاقات الفردية والجماعية للشغل".
وجددت النقابة مطالبتها للسلطات الوصية " لتطبيق القانون وحماية العمال من الاستغلال والحكرة، وتحمل مسؤولياتها الكاملة في فرض احترام القانون والعمل على العودة العاجلة للمطرودين لأسباب نقابية والتصدي لكل الخروقات والتجاوزات التي تستهدف الحقوق الأساسية للعمال".
وقررت نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل اللجوء إلى كل " أشكال الاحتجاج والفضح محليا ووطنيا، إن استمرت إدارة شركة بيم في خروقاتها"، وأعلنت الأجهزة النقابي عن " تشبثها بحق العمال في الانخراط النقابي بغاية المطالبة بتحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية ..".
جدير بالذكر أن المكتب الإقليمي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل كان قد كاتب كل من مندوب الشغل بمدينة المحمدية والعديد من الجهات المسؤولة محليا ومركزيا في شأن القرار الذي اتخذته شركة بيم التركية في حق 18عاملا ، والرامي إلى توقيفهم عن العمل بسبب انتمائهم النقابي .