الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
اقتصاد

يا للفضيحة: المحكمة التجارية بالبيضاء تتحول إلى سوق غنم!! (مع فيديو)

يا للفضيحة: المحكمة التجارية بالبيضاء تتحول إلى سوق غنم!! (مع فيديو) فوضى التدافع والازدحام أمام المحكمة التجارية بالبيضاء

هناك قانون في لعبة كرة القدم لا يعتمد على التقنية والمهارة في اللعب أكثر ما يعتمد على "الخبث" الكروي، وهو قانون مصيدة "التسلل" و"الشرود" التي يجهض أقوى أسلحة الهجوم. مصيدة "التسلل" لا تطبق في عالم كرة القدم فقط، بل هو سلاح توظفه حتى المحكمة التجارية بالبيضاء لعصر "المخالفين" لقانون "التسلل" والمتماطلين في إيداع المحاضر العامة الخاصة بالوضعية المحاسباتية السنوية للشركات. لكن هذا التماطل تسبقه "النية" المبيتة عن سبق إصرار وترصد من قبل مصلحة السجل التجاري بهذه المحكمة التجارية كي "تعسّر" ولا "تيسّر" إجراءات إيداع القوائم التركيبية داخل الأجل القانوني، ومن ثمة يقع مسيرو الشركات تحت طائلة الغرامة المالية المنصوص عليها في المادتين 108 و110 من قانون 5/96 المنظم لهذا القطاع، والمتراوحة ما بين 10 و50 ألف درهم!!

 

والحجة على ذلك ما شهدته واجهة المحكمة التجارية يوم الإثنين 29 يوليوز 2018، من اكتظاظ وتدافع حاط بكرامة المقاول المغربي الذي وجد نفسه في "سوق غنم"، وليس أمام إدارة مواطنة تحترم "آدمية" المغاربة الذين يطرقون أبوابها لإيداع وثائقهم الإدارية. فقيام الساهرين على مصلحة إيداع السجل التجاري بتحديد مهلة زمنية ضيقة قبل نهاية شهر يوليوز لوضع ملفاتهم المحاسباتية السنوية، من دون تنظيم هذه العملية والأخذ بعين الاعتبار لطوارئ الاكتظاظ والتدافع والازدحام الذي نجمت عنه فوضى عارمة واختلاط الرجال والنساء، لتغلق الأبواب في وجوههم، أمام صراخ واستغاثات وإغماءات في صفوف بعض النساء المكلفات بعملية الإيداع!!

 

هذا ما نسميه "مصيدة" مبيتة، وسيناريو "قهري" مفتعل كي تتحول المحكمة التجارية إلى صندوق لجبي "الغرامات" و"الذعائر"، برفع سلاح خرق قانون "التسلل" و"الشرود" الذي يطبق في كرة القدم، إذ يجبر المدافعون المهاجمين على الوقوع في مصيدة التسلل بالخفة والمناورة والخبث!!

 

رابط الفيديو هنا