الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

وفاة غامضة لموظف بوزارة الداخلية ببنسليمان

وفاة غامضة لموظف بوزارة الداخلية ببنسليمان الفقيد محمد نجم الدين
محمد نجم الدين، واحد من أطر وزارة الداخلية الذين رتبط اسمه بعمالة بنسليمان؛ منذ أكثر من 30 سنة.
وكان نجم الدين مكلفا بمهمة البرتوكول للعديد من عمال أقاليم بنسليمان (بوعسرية، امحمد اضريف، عسيلة،فطاح، العلالي).
في فترة من مساره المهني عاش الكثير من المضايقات، وكثرت الشكايات الكيدية ضده...وكانت نقطة التحول في عهد عامل ابن منطقته، وبالضبط بقبائل امزاب (مصطفى المعزة)، ويعرفان بعضهما البعض البعض، بعيدا عن محور المهنة.
وحول شكاية كيدية في شأن محمد نجم الذين؛ لم يتردد العامل المعزة في"تأديبه"، حيث وقع انتقالا تأديبيا ضده لباشوية بوزنيقة، واستأنف عمله، وكأنه في مساره المهني.
هذا الأمر الذي جعله يدخل في محنة معنوية لم بخرج منها بالرغم من حسن المعاملة التي كان يحظى بها من كل زملائه ورؤسائه بباشوية بوزنيقة...
وسارت الأمور بشكل طبيعي بالرغم من كل شيء إلى أن انتشر الخبر الفاجعة صباح يوم السبت27يوليوز2019، حيث فارق محمد نجم الدين الحياة، عندما كان يقضي الليل عند أحد أصدقائه(رجل سلطة متقاعد) بين الطريق الرابطة بين بوزنيقة، وبنسليمان.
وإذا كانت الرواية الأولى لوفاته تتحدث عن سقوطه في الحمام وأصيب بجلطة دماغية، فإن تحريات رجال الدرك بكل تخصصاتهم لازالت جارية لمعرفة السبب الحقيقي وراء وفاته.
وفاة نجم الدين خلفت الأسى والأسف في نفوس كل مكونات إقليم بنسليمان بالنظر لما كان يتسم به الفقيد من حسن الأخلاق.
تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح الجنان؛ وإنا لله وإنا إليه راجعون.