الأربعاء 18 سبتمبر 2019
اقتصاد

سطات تتزيا بمنتوجات أمهر صانعي الخياطة والطرز والزرابي

سطات تتزيا بمنتوجات أمهر صانعي الخياطة والطرز والزرابي جانبان من افتتاح المعرض بسطات

في إطار الذكرى العشرين لعيد العرش، ترأس إبراهيم أبو زيد، عامل إقليم سطات مساء يوم الثلاثاء 22 يوليوز 2019، رفقة رئيس غرفة الصناعة التقليدية للدار البيضاء-سطات ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس العلمي المحلي والسلطات المحلية المدنية والعسكرية ورؤساء المصالح الخارجية، انطلاق فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية، والذي ينظم في الفترة بين 22 و31 يوليوز الجاري، بساحة محمد الخامس بمدينة سطات.

ويشتمل هذا المعرض على 80 رواقا تضم عدة منتجات تفننت في صنعها أيادي أمهر صانعات وصناع الجهة من مصنوعات الخياطة والطرز، والزرابي، والنسيج، والديكور المنزلي، والمصنوعات الجلدية، والصياغة، والمصنوعات النباتية، والحلويات، والديكور المنزلي، والحدادة الفنية، والزليج البلدي، والنقش على العرعار، وفن الخط، والنحت على الخشب، واللوحات الفنية، والفخار، والخزف، والطرز الزموري، والسروج والنحاسيات وغيرها من المنتوجات.

هذا وعلى غرار التظاهرات السابقة، تسهر غرفة الصناعة التقليدية لجهة الدار البيضاء-سطات على إنجاح هذه المعرض التقليدي، الذي يأتي في إطار تنزيل برنامج عمل الغرفة في الشق المتعلق بالمعارض والتظاهرات، وتماشيا مع استراتيجية الوزارة الوصية، فيما يتعلق بإنعاش وترويج منتجات الصناعة التقليدية، وذلك باختيارها لفترة ومكان العرض وبحرصها على تنوع المعروضات وجودتها.

كما تحرص الغرفة أيضا، في إطار العلاقات التي تربطها بباقي غرف الصناعة التقليدية، على تطعيم معرضها بالمنتجات المميزة لبعض الجهات الأخرى كاللباس الصحراوي والخرقة والجلابة البزيوية، وغيرها من تحف وروائع هذا الفن التقليدي المغربي.

للإشارة تبقى من بين الأهداف المنشودة من هذه التظاهرات، خلق فرص للحرفيات والحرفيين، لربط جسور التواصل مع الزبائن والانفتاح عليهم، والتعرف على رغباتهم وأذواقهم، وتبادل الخبرات والتجارب  فيما بين الصناع التقليديين، علاوة على خلق منافذ لهم لبيع وتصريف منتجاتهم.