الأربعاء 27 يناير 2021
كتاب الرأي

محمد شروق:استحضار رسالة الصخيرات 2008..الفساد ليس قدر كرة القدم المغربية

محمد شروق:استحضار رسالة الصخيرات 2008..الفساد ليس قدر كرة القدم المغربية محمد شروق
ستظل أصداء الرسالة الملكية للمناظرة الوطنية حول الرياضة عام 2008، تتردد داخل أسوا، وفضاء قاعة المؤتمرات بالصخيرات..في الرسالة الملكية أشار عاهل البلاد إلى اختلالات الرياضة المغربية، وإلى "المتطفلين عليها و المرتزقة الا من رحم ربي".
وأنا أسمع يوم أمس الاثنين 22 يوليو 2019 إلى كلمة رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع وهو يتحدث عن الفساد المستشري داخل منظومة الكرة، تذكرت مضامين الخطاب الملكي الذي كان قبل 11 سنة، والذي مثل آنذاك خارطة طريق للنهوض بالرياضة المغربية عموما× وكرة القدم خصوصا لأنها تمثل القاطرة نحو التغيير.
ثم ما معنى أن يظل نفس الخطاب حول الاسترزاق والتطفل والفساد حاضرا بعد مرور سنوات؟ وما معنى أن تظل قاعة الصخيرات شاهدة على نفس التشخيص للداء دون الوصول إلى العلاج والدواء؟
للأمر ردود عديدة لكن المؤكد هو أن نفس الأشخاص المفسدين الذين أشارت إليهم الرسالة الملكية لازالوا داخل المنظومة؛ يلبسون الأقنعة، حسب الظروف؛ تارة هنا وتارة هناك، ويوقفون أي إصلاح..بل تجدهم أحيانا هم المطالبين بالإصلاح..
فوزي لقجع تكلم أمس بلغة الصراحة لكن التحدي هو أن تخرج لغة تحديد المفسدين من إشارة عمومية إلى إشارة خاصة مبنية على المكاشفة والمحاسبة وانزال المتورطين من قطار تنمية كرة القدم ألمغربية بهوية وطنية خالصة..
كل هذا حتى لا نسمع نفس الخطاب بعد عقد من الزمان..فالفساد ليس قدرنا..