الأحد 18 أغسطس 2019
مجتمع

نائب عمدة البيضاء: مسؤوليتي الأخلاقية تفرض علي إخبار البيضاويين بهذا القرار المؤلم...

نائب عمدة البيضاء: مسؤوليتي الأخلاقية تفرض علي إخبار البيضاويين بهذا القرار المؤلم... محمد بورحيم

لم تكن أجراس الإنذار التي أطلقتها فدرالية اليسار الديمقراطي، خلال الندوة الصحفية ليوم 16 يوليوز2019، الخاصة بتقديم دراسة حول النقل العمومي بالدار البيضاء، تصفية حسابات سياسية أو نوعا من "تقطير" الشمع على العمدة العماري وحزب العدالة والتنمية الذي يتمتع بأغلبية مطلقة بالمجلس الجماعي لمدينة الدار البيضاء.

فنبوءات خبراء فدرالية اليسار، بخصوص الوضعية الكارثية للنقل الحضري بالحافلات بمدينة البيضاء، خاصة احتمال التأخير في التوصل بـ 700 حافلة نقل جديدة التي تم تأجيل طلب عروضها عدة مرات، أكدها محمد بورحيم نائب رئيس جماعة الدار البيضاء المفوض له قطاع التنقلات الحضرية، والذي تأسف بشدة لصعوبة تمكن سلطات الدار البيضاء من جلب حافلات جديدة لنقل المواطنين البيضاويين يوم فاتح نونبر 2019، تاريخ انتهاء عقد التدبير الحالي لشركة "مدينة بيس".

وكشف بورحيم، نائب رئيس جماعة الدار البيضاء المفوض له قطاع التنقلات الحضرية، أن تدبير مؤسسة التعاون بين الجماعات لملف النقل الحضري تدبير فاشل وارتجالي، لاسيما أن طلب العروض المتعلق بشراء الحافلات وكذا الخاص بالاستغلال يعاد ويؤجل لعدة مرات...

وأوضح بورحيم، في تدوينة على حسابه بالفايسبوك، أنه سبق أن اقترح أثناء دورة مؤسسة التعاون منذ شهور، خلق شركة للتنمية المحلية حتى تكون المدينة جاهزة لأي طارئ وتدبير المرحلة الانتقالية بدون مشاكل، ولكن اقتراحه لم يقبل ولم يأخذ به.

وختم بورحيم، القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، تدوينته قائلا: "بصفتي نائبا لرئيس جماعة الدار البيضاء المفوض له قطاع التنقلات الحضرية، لا معلومات ولا قرار لدي... وكل معلوماتي حول الملف مصدرها ما ينشر في الصحافة... مسؤوليتي الأخلاقية والسياسية تجاه البيضاويين تحتم علي أن أنبه إلى خطورة الوضع، وما قد يشكله هدا الغموض والارتجالية من صعوبات على تنقل المواطنين يوم فاتح نونبر 2019".