الأحد 20 أكتوبر 2019
سياسة

عبد الإله بنكيران يتلو البيان العسكري التالي: عيينا من الانبطاح والتنازل له حدود!! (مع فيديو)

عبد الإله بنكيران يتلو البيان العسكري التالي: عيينا من الانبطاح والتنازل له حدود!! (مع فيديو) عبد الإله بنكيران

فصل آخر من فصول "النفاق" البنكيراني لتبرير "انبطاح" حزب البيجيدي أمام "التعليمات"، وبأن القرارات "السيادية" الخاصة بالدولة لا يؤثر فيها، بل تملى عليه مثل "تفكيك" صندوق المقاصة وإصلاح قانون التقاعد.... وهلم جرا. التصويت على القانون الإطار المتعلق بالتعليم الذي أوهم برلمانيو ووزراء البيجيدي الرأي العام بأنه لا ينسجم مع عقيدة حزبهم وتوجههم الإيديولوجي والسياسي، صودق عليه بسلاسة وبامتناع 12 عضوا بيجيديا عن التصويت ومعارضة نائبين برلمانيين من البيجيدي، من بينهما المقرئ أبو زيد الذي كان يدافع عن بضراوة عن عدم تمرير هذا القانون الإطار، ليعكس "الضمير الخائب" لحزب "التنازلات" والانبطاحات" و"تطياح السروال"!!

بنكيران انتظر تمرير القانون ليتلو بيانا "عسكريا" من قاعدته "العسكرية" بفيلا حي الليمون التي كانت منذ عهد قريب هي المقر الرئيس لرئاسة الحكومة. اليوم مع تغيير المواقع أصبح بنكيران "معارضا" لمعظم قرارات الحكومة التي يترأسها زميله في الحزب سعد الدين العثماني.

لكن السؤال المطروح: من تكون القوة "القاهرة" التي دفعت "دزينة" من البرلمانيين البيجبديبن داخل لجنة التعليم بمجلس النواب إلى الامتناع عن التصويت، مع العلم أن أغلبية الأصوات تميل كفتهم؟!