الأحد 18 أغسطس 2019
مجتمع

الأستاذ الجامعي المتهم بالتحرش الجنسي: القضاء أنصفني وأطالب بمعاقبة من اتهمني

الأستاذ الجامعي المتهم بالتحرش الجنسي: القضاء أنصفني وأطالب بمعاقبة من اتهمني جواد لعسري

جواد لعسري من أصل سوسي عاش بمدينة الرباط، ومسؤول حاليا عن قسم الماستر بكلية الحقوق بالمحمدية، حاصل على شهادة الدكتوراه، وعمل مفتشا إقليميا بمصلحة الضرائب لمدة عدة سنوات بمدينة الجديدة وبالمصالح المركزية للضرائب، وهو من المساهمين في التعريف بالتشريع الضريبي عبر العديد من اللقاءات والندوات...

كان حصوله على شهادة الدكتوراه بمثابة القنطرة التي غيرت حياته المهنية، حيث اجتاز مباراة خاصة بالحصول على منصب أستاذ بكلية المحمدية وتوفق فيها، وكانت هي انطلاقته، إلى أن أصبح مسؤولا عن القسم الخاص بالماستر بنفس الكلية...

عاش الأستاذ لعسري صراعات طاحنة من كل الواجهات، مما كلفه تخطي مجموعة من المكائد والدسائس، كادت أن تقضي على طموحاته، وهو رب أسرة وله أربعة أبناء.. والحديث عن تفاصيل مع حدث له وهو يجابه تهمة التحرش الجنسي من طرف طالبة متزوجة، يتطلب حلقات وحلقات. وتبقى الخلاصة العامة تتجسد في وجود صراعات خفية استعملت فيها مختلف الأسلحة الباردة والفتاكة في نفس الوقت، لكون الحديث عن الجانب الأخلاقي له تبعات كارثية، ولكونها تمس بالأخلاق المهنية وشرف الأسرة....

فبعد 14جلسة بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية عاش الأستاذ فصول محاكمته، لكن الأدلة التي أدلى بها لهيأة القضاء أثبتت أنه كان ضحية مجموعة من الحسابات والمكائد. وارتأت المحكمة في نهاية المطاف تبرئته.

الحكم بالبراءة لم يكن بالنسبة للأستاذ لعسري شافيا، بل صار يبحث عن رد الاعتبار لشخصه ومتابعة كل من عمل "المستحيل" من أجل القضاء على مساره المهني وتشتيت شمل أسرته...

وهكذا رفع دعوى قضائية ضد الطالبة التي اتهمته بالتحرش الجنسي، وتتضمن الدعوة القضائية الجديدة التشهير والسب والقذف. وأولى جلسات هذا الملف الجديد تم تحديدها يوم 15 يوليوز2019. بل إن الأستاذ لم يتوقف عند هذا الحد، إذ أن له إثباتات مادية على أن هناك جهات كانت وراء الملف الذي توبع قضائيا من أجله، والذي يعتبره مفبركا، وسيطالب بمحاكمة هذه الأطراف.