الثلاثاء 16 يوليو 2019
اقتصاد

المعارضة بالبرلمان المغربي: مساطرالتعمير بالعالم القروي جد معقدة

المعارضة بالبرلمان المغربي: مساطرالتعمير بالعالم القروي جد معقدة المساكن الفخمة أصبحت منتشرة بالعالم القروي وهي لذوي الإمكانيات المادية من ساكنة المدن
أثار فريق الأصالة والمعاصرة بالبرلمان موضوعا شائكا يعاني منه ساكنة العالم القروي، ويتعلق بالتعمير، بحيث أن هناك مساطر جد معقدة، من وثائق وملكية تحدد مساحة معينة لكي يتسنى لصاحب الترخيص الإستفادة منه. وبناء على هذه المعطيات طالب فريق الأصالة والمعاصرة تبسيط المساطرالإدارية في وجه أبناء العالم القروي الراغبين في بناء مسكن بحكم الظروف الإقتصادية والإجتماعية التي تتأرجح بالعالم القروي من المتوسط إلى أقل من ذلك،وذلك في ظل الحصيلة الفلاحية المتواضعة للموسم الفلاحي الأخير. ونبه فريق المعارضة بالبرلمان الحكومة إلى كون المساطر الحالية المرتبطة بمجال التعمير، تعاني من العديد من الإختلالات ولاتساعد أبناء العالم القروي على ضمان مسكن جديد وفق الإمكانيات المادية المناسبة.  
وأصبح العالم القروي فاتحا آفاقه لذوي الإمكانيات المادية الكبيرة، بحيث أن العالم القروي أصبح يتميز في السنوات الأخيرة بهجرة مهولة من ساكنة الحواضر، وبشكل خاص ذوي الإمكانيات المادية الكبيرة، بحيث أن فضاءات البادية أصبحت منتشرة بها بنايات فخمة ومنتجعات عصرية ،يبقى أصحابها من المستثمرين ورجال الأعمال، هذا جميل، ولكن لماذا يتم التضييق على ساكنة البادية في توفير سكن جديد للإستقرار وليس إلا؟