الأربعاء 30 سبتمبر 2020
مجتمع

المحامي زهراش: دفاع ضحايا بوعشرين متماسك وهذه وضعية الأستاذة الطالبي..

المحامي زهراش: دفاع ضحايا بوعشرين متماسك وهذه وضعية الأستاذة الطالبي.. عبد الفتاح زهراش، وأمينة الطالبي
نفى الأستاذ عبد الفتاح زهراش عضو هيئة دفاع ضحايا المتهم توفيق بوعشرين، أي انسحاب لزميلته أمينة الطالبي من هيئة الدفاع، معتبرا ترويج هذا الخبر الزائف محاولة فاشلة للتشويش على دفاع المطالبات بالحق المدني.
وأكد الأستاذ زهراش، في اتصال هاتفي مع جريدة "أنفاس بريس"، أن المحامية الطالبي هي عضو أساسي ضمن فريق الدفاع عن ضحايا المتهم بوعشرين، ولم تسحب نيابتها من الملف، نافيا وقوع أي شنآن بينهما، مشددا في الوقت ذاته على أن الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي بعيد كل البعد عن ملف المتهم توفيق بوعشرين، ولم يسبق له أن طرحه لا من قريب ولا من بعيد ضمن أشغال لقاءات الحزب.
وبخصوص ما أثير حول مرافقة المحامية الطالبي لإحدى ضحايا المتهم بوعشرين في جنيف ضمن أشغال مجلس حقوق الإنسان، أكد الأستاذ زهراش، أن كل تحركات ومراسلات ومواقف اعضاء فريق الدفاع تكون موضوع استشارة وتشاور، وكل نشاط لاحد أفراده هو بالنيابة عن باقي زملائه، بدليل أن اسم الأستاذة آمنة الطالبي هو ضمن جميع الإجراءات القضائية والبلاغات الصحفية.
وختم الأستاذ زهراش، بالقول أن فريق دفاع ضحايا المتهم بوعشرين، هو متماسك ويحافظ على تناسقه، عكس دفاع المتهم الذي عرف انشقاقات وانسحابات منذ بداية المرافعات ابتدائيا وبرزت هذا الانسحابات بشكل واضح في المرحلة الاستئنافية.
ويتابع بوعشرين، مدير "أخبار اليوم" وموقع "اليوم 24"، بتهم تتعلق ب”الاتجار بالبشر وباستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وهتك العرض بالعنف، والاغتصاب، ومحاولة الاغتصاب”.
ويذكر أن الغرفة الجنائية الابتدائية أدانت بوعشرين في نونبر 2018، بـ12 سنة سجنا نافذا، كما قضت المحكمة بأداء بوعشرين للمشتكيات المطالبات بالحق المدني تعويضا ما بين 500 و100 ألف درهم.