الخميس 12 ديسمبر 2019
اقتصاد

اقتطاعات في أجور الموظفين تهدد السلم الاجتماعي

اقتطاعات في أجور الموظفين تهدد السلم الاجتماعي مشهد من الوقفة الاحتجاجية للموظفين بالقطاع العمومي وصورة لسعد الدين العثماني
تفاجأ كل الموظفين بالقطاع العمومي الذين شاركوا في إضرابات مختلفة بإقتطاعات مفزعة من راتبهم الشهري الأخير(يونيو2019). ووصلت بعض الإقتطاعات إلى حوالي 1500درهم،بينما أغلب الإقتطاعات فاقت 500 درهم، وبهذه الإجراءات تزيد الحكومة الحالية من مزيد من حالات الإحتقان. ففي الوقت الذي كان فيه يتطلعون لتخقيق حلول لمطالبهم تتم مفاجأتهم بإقتطاعات موجعة من رواتبهم التي هي في مجملها تعاني من اقتطاعات متعددة بسبب الإلتجاء للقروض لتحقيق مطلب معين ليس بالإمكان إنجازه من دون مسطرة القروض.  
وإن ماعرفته أجور الموظفين المضربين من إقتطاعات أثارت غضب النقابات التي عبرت عن امتعاضها من هذا النهج التعسفي الذي تنهجه الحكومة اتجاه حق دستوري متمثل في الإضراب والذي هو مسلك نضالي للمطالبة بحقوق مشروعة تصر الحكومة على توقيف تنفيذها. فإلى أي مسار يقود تعنت الحكومة توقيف مطالب الشغيلة المغربية على اختلاف مشاربها؟