الأحد 18 أغسطس 2019
فن وثقافة

في ختام موازين 2019.. "كارول جي" و"مالوما" يلهبان منصة "أو إل إم" السويسي

في ختام موازين 2019.. "كارول جي" و"مالوما" يلهبان منصة "أو إل إم" السويسي مالوما وكارول جي

ألهب كل من كارول جي ومالوما، مساء يوم السبت 29 يونيو 2019، بالرباط، حماسة جمهور منصة "أو إل إم" السويسي في ختام الدورة الثامنة عشرة من مهرجان "موازين - إيقاعات العالم".

فما إن اعتلى مالوما المنصة، بزيه المبهر والجذاب، حتى بدأت صرخات الجمهور تتزايد على إيقاعات أغنيته المشهورة "مالا ميا"، واستطاع مالوما، الذي جاء رفقة فرقته الموسيقية ومجموعة من الراقصات، أن يبصم بقوة على ليلة أمسيته باسمه وبحضوره القوي. ليواصل عرضه الموسيقي الساحر بمجموعة من الأغاني من ريبرتواره الخاص من قبيل "كورازون" و"فونتي با سا"، أمام جمهور غفير من جميع الأعمار، حج بكثافة للاستمتاع بفنانهم المفضل.

ولم يتوقف تفاعل وتصفيق الجمهور مع مالوما حتى عند توقفه لتغيير ملابسه بين الفينة والأخرى. ولم تفت مالوما فرصة توجيه تحية حب وتقدير للمغرب، مرتديا قميص المنتخب الوطني وحاملا العلم المغربي.

بدورها، لم تغني كارول جي، بلباسها الأخضر اللامع، القصص فقط، بل الحياة أيضا، حيث استحضرت كل قصة عاشتها من وراء كل قطعها الموسيقية الفريدة. وهكذا كان الأمر بالنسبة لـقطعتيها "أوشن" و"إلا"، حيث لم يجد الجمهور صعوبة في استيعابها، مرددين معها كلمات الأغنيتين، كما شاركوها مختلف الأحاسيس الحزينة منها والسعيدة.

وبمجرد أن أدت "كارول جي" لـ "هيلو" و"مي كاما" و"سيكريتو"، بطاقتها المتناهية، تجاوب الجمهور للتناغم بسرعة فائقة مع رنات اللاتينو المبهرة من إبداعاتها الموسيقية.

هذا وقد عبرت كارول جي، وهي متشحة بالعلم المغربي وبابتسامة صادقة والعديد من المشاعر، برفقة راقصيها وعازفي القيتار، (عبرت) لجمهورها أن حضورها في موازين، بالمغرب، يعد تحقيق حلم الطفولة.

يذكر أن خوان لويس لوندونو أرياس، المعروف باسمه الفني مالوما، ولد سنة 1994، هو مغني وكاتب أغاني كولومبي انطلقت مسيرته الغنائية في عام 2010 عبر تسجيل الأغاني وإطلاقها، إثر ذلك وقع لشركة سوني ميوزك كولومبيا، وأصبح بذلك من أشهر المغنيين عالميا.