السبت 15 أغسطس 2020
مجتمع

ثانوية رحال المسكيني بالبروج تحطم رقما قياسيا في نجاح تلامذتها بالباكالوريا

ثانوية رحال المسكيني بالبروج تحطم رقما قياسيا في نجاح تلامذتها بالباكالوريا فرحة عارمة عمت تلاميذ وتلميذات ثانوية رحال المسكيني بالبروج

النتائج الباهرة التي حققتها ثانوية رحال المسكيني بمدينة لبروج، عاصمة قبائل بني مسكين بإقليم سطات، ردت الاعتبار لهذه المنطقة التي تعاني من العديد من الإكراهات التنموية، ورفعت من شأن رجال التعليم بها، لكون تحقيق نسبة للنجاح بالباكالوريا محددة في86.41 بالمائة، وهي نسبة قياسية بمؤسسات القطاع العمومي علي الصعيد الوطني.

هذه النتائج أكدت للرأي العام المغربي بأن منطقة بني مسكين ليست فقط موطنا لسلالة الحولي الصردي، بل هي كذلك أرض خصبة لإنجاب التلاميذ النجباء الذين أعطوا للحقل الدراسي ما يستحق من عناية واهتمام. فمنطقة بني مسكين أنجبت عشرات الأطر والكفاءات بميادين متعددة، ومن بين هؤلاء أسماء نالت شهرة وطنية واسعة، ويكفي أن نذكر من هؤلاء: الإعلامي مصطفى العلوي الذي ارتبط اسمه بالتلفزة المغربية، والذي هو ابن منطقة لقراقرة بضواحي البروج؛ والممثل المحجوب الراجي ابن منطقة بني عامر التي لا تبعد عن البروج إلا بكليومترات معدودة...

وبالرجوع للنتائج المتميزة لثانوية رحال المسكيني، فهي بقدر ما منحت التقدير لمكونات هذه الثانوية، بقدر ما منحت تقديرا مماثلا لروح الاسم الذي تحمله "رحال المسكيني"، وهو من المقاومين المغاربة الكبار الذي بصم اسمه في التاريخ المغربي بسبب كفاحه واستماتته من أجل استقلال المغرب، فاسم رحال المسكيني ظل حاضرا بالعديد من المرافق العمومية على الصعيد الوطني، من بينها شارع هام بمدينة الدار البيضاء.