الأحد 21 يوليو 2019
كتاب الرأي

الدروش: من الأحق بمسيرة التضامن مع الشعب الفلسطيني "يا شناقة الإسلام السياسي"!!؟

الدروش: من الأحق بمسيرة التضامن مع الشعب الفلسطيني "يا شناقة الإسلام السياسي"!!؟ عزيز الدروش
في خرجة جديدة لا تخلو من إثارة؛ وشوشرة، توجه حزب العدالة والتنمية، في شخص النائب الأول للأمين العام للحزب سليمان العمراني، بنداء إلى أعضاء العدالة والتنمية ومناضليه والمتعاطفين معه، وعموم الشعب المغربي، يدعوهم فيه إلى المشاركة في المسيرة التي ستنظم يوم الأحد المقبل 23 يونيو2019، لدعم القضية الفلسطينية، وهي المسيرة التي سارعت القيادة غير الشرعية لحزب التقدم والاشتراكية، إلى الإعلان عن المشاركة فيها بشكل لا يخلو من "بروباغاندا" بئيسة!! 
وزعم سليمان العمراني في تصريح مصور بكون هذه المسيرة "مناسبة لكي نسترجع تضحيات الشعب الفلسطيني، وما قدمه ويقدمه لصالح هذه القضية، من قوافل الشهداء ومن الدفاع عن القدس،وعن العائدين، ومواجهة كل المخططات التآمرية التي تستهدف هذه القضية، ومن ضمنها صفقة القرن المشؤومة". 
"وباز أسيدي"؛هنا دعني أطرح عليك السؤال وعلى الإخوان المسلمين وحزبكم، وعلى حليفكم الحزب الشيوعي المتأسم، وهو كالتالي:
من الأولى والأحق بهذه المسيرة؟ 
- أليس هو الشعب المغربي، الذي صوت عليكم، وأوصلكم لسدة الحكم من أجل حماية مصالحه، وقضاياه؟
- لماذا لا تكون  مسيرتكم ضد لوبي المحروقات، الذي أنهك جيوب المواطنين؟ 
- لماذا لا تكون مسيرة ضد لوبي التعليم الخصوصي، الذي يشرق الأموال المواطنين ولوبي الصحة، أو مسيرة ضد لوبي احتكار (اللحوم  والخضر والأسماك والبوطا وأشياء أخرى)؟ 
لقد بات الشعب المغربي تتقاذفه أرجل اللوبيات، في جميع المجالات، التي عشش فيها الريع والفساد والمحسوبية.
 لهذا فالشعب المغربي هو الأولى بالتضامن والأجدر بمثل هذه المسيرة "يا شناقة الاسلام السياسي"؛ أما الشعب الفلسطيني، وإن كنا نسانده، دوما، فله نسائه، ورجاله (القادين به شوفو غير حريرتكم ـنتوما ) والسلام 
 
عزيز الدروش، قيادي بحزب التقدم والاشتراكية